روابط للدخول

التغيير الديمغرافي وراء غزو اللهجة الجنوبية للهجة البغدادية


فرقد الطيب – بغداد

بعد التغيير السياسي عام الفين وثلاثة ظهرت اللهجات الجنوبية وغيرها من اللهجات العراقية بقوة في العاصمة بغداد حتى اخذت اللهجة البغدادية تنحسر في مناطق معينة ومحددة كالكاظمية والاعظمية وشيخ عمر والفضل والكريعات وشارع الكفاح وشارع الرشيد.
هذه الظاهرة ربما يكون سببها هو التغيير الديمغرافي الذي حصل في بغداد بسبب الهجرات من مناطق داخل الى اخرى في العاصمة ذاتها ومن المحافظات الى بغداد.

الاعلامي منتظر رشيد يرى ان اعمال العنف الطائفي التي حصلت في بغداد وهجرت الكثير من الناس من احياءهم ومناطقهم اثرت على تراث ولهجة بغداد.

اما استاذ اللغة العربية فراس صباح فانه يرى ان سبب غزو اللهجات العراقية الاخرى للعاصمة بغداد هو الهجرة التي حصلت من الريف الى المدينة وما حمله اصحابها من افكار وقيم ولهجات يتعاملون بها حتى اثرت على اللهجة البغدادية وهذه اللهجة تتطور حالها حال اللغة العربية.

اما طريقة المحافظة على اللهجات الاصلية لكل منطقة فيرى الاستاذ فراس صلاح ان كل محاولة من اجل تقعيد لهجة معينة تعترض وتصدم مع اراء اللغويين بسبب خشيتهم على اللغة العربية الفصحى.

لهجات برزت في الكثير من احياء بغداد لكن السؤال هل ستبقى اللهجة البغدادية محافظة على اصالتها امام غزو هذه الهجات ام سيكون هناك كلام اخر بعد فترة من الزمن؟

على صلة

XS
SM
MD
LG