روابط للدخول

تجدد السجال بين أربيل ووزارة النفط حول عقود النفط


سميرة علي مندي

أعلنت شركة النفط الوطنية الكورية الجنوبية وشركة كوريا الجنوبية للطاقة أنهما لم تنجحا في عملية التأهل للحصول على حقوق تنقيب في حقول نفط عراقية.
متحدث باسم شركة النفط الوطنية الكورية الجنوبية وردا على سؤال عما إذا كانت تعاملاتهما مع حكومة إقليم كردستان قد عرقلت عملية التأهل قال بان الشركتين لم تبلغا بالسبب مؤكدا أنهما ستواصلان استثماراتهما في المنطقة الكردية.
وكالة رويترز للأنباء وفي تقرير لها صدر الجمعة ذكرت بأن شركة كوريا الجنوبية للطاقة هي الأخرى ستبقي على استثماراتها في المنطقة الكردية لكنها لن تقدم أي استثمارات جديدة دون موافقة الحكومة المركزية العراقية.
يذكر أن وزارة النفط العراقية اختارت تسع شركات نفط أجنبية من بين 38 شركة في الجولة الثانية من منح العقود في بعض حقول النفط والغاز الكبيرة والشركات التي تأهلت لتقديم عروض للفوز بعقود خدمة تنتمي إلي روسيا وقازاخستان وانجولا وباكستان واليابان وبريطانيا والهند ومعظمها شركات مملوكة للحكومة.
وكانت وكالة الأنباء الفرنسية فرانس بريس أفادت في تقرير لها من بغداد مساء الخميس أن وزارة النفط العراقية أبلغت السفير الكوري الجنوبي لدى بغداد انه تم استبعاد الشركتين الكوريتين من المشاركة في المشروعات النفطية في العراق بسبب تعاملاتهما مع حكومة إقليم كردستان.
وما تزال قضية إبرام العقود والصفقات النفطية مع شركات أجنبية مسألة معقدة وواحدة من أبرز الخلافات بين اربيل وبغداد. ويبدو أن هذه القضية ستشهد توترا خاصة مع تأكيدات وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني أن قضية العقود التي أبرمتها شركتان كوريتان مع حكومة إقليم كردستان مخالفة للدستور وأن مشاركة الشركتين في الجولة المقبلة من منح التراخيص في الحقول النفطية رهن بإلغائهما عقودا وقعتاها مع إقليم كردستان بحسب تعبير بيان صدر عن وزارة النفط العراقية..
مستمعينا الكرام حول الموقف الكردي من هذه التصريحات الأخيرة ومدى قانونية وشرعية العقود النفطية التي وقعتها حكومة إقليم كردستان، وافانا مراسل إذاعة العراق الحر أحمد الزبيدي بالتقرير التالي الذي يتضمن لقاءا خاصا بوزير الموارد الطبيعية في حكومة الإقليم آشتي هورامي:
(تقرير أحمد الزبيدي)

على صلة

XS
SM
MD
LG