روابط للدخول

الصحوات والمعتقلون ملفان ينتظران معالجة سريعة


سميرة علي مندي

فيما أعلن الجيش الأميركي أن قوات التحالف قامت بتسليم ملف قوات الصحوات إلى الحكومة العراقية بشكل نهائي، تواصل لجنة عليا مشتركة يترأسها وزير الداخلية العراقي وتضم عدد من الوزارات وبإشراف مباشر من رئاسة الوزراء، تواصل دراسة ملفات المعتقلين لدى القوات الأميركية.
وبحسب بيان صادر عن القوات المتعددة الجنسيات فأن الاتفاقية الأمنية الموقعة بين الحكومة العراقية وهذه القوات تقضي بإطلاق سراح المعتقلين ممن لم تثبت إدانتهم بواقع 50 معتقلا يوميا.
اللواء عبد الكريم خلف الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية وفي تصريحات خاصة بإذاعة العراق الحر توقع أن يتم الانتهاء من ملف المعتقلين ونقلهم بشكل نهائي إلى الحكومة العراقية خلال الأشهر الستة القادمة بعد إجراء عمليات تدقيق وصفها بالدقيقة والعلمية لإطلاق سراح من لم تثبت إدانتهم بعمليات إجرامية. وأضاف خلف متحدثا عن المراحل التي قطعت حتى الآن في دراسة ملفات المعتقلين:
(اللواء عبد الكريم خلف)
وعن أعداد المعتقلين المتواجدين حاليا في سجون القوات الأميركية قال اللواء عبد الكريم خلف:
(اللواء عبد الكريم خلف)
أما بشأن مصير معتقلات بوكا وكروبر والسجون التي تقع تحت إشراف القوات الأميركية، بعد الانتهاء من ملفات المعتقلين قال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية:
(اللواء عبد الكريم خلف)
وفي سياق ذي صلة بملف الصحوات، أعلن الجيش الأميركي الخميس عن استكمال الانتقال النهائي لعناصر أبناء العراق البالغ عددهم 92000 إلى السيطرة العراقية مؤكدا أن الحكومة العراقية ستعمل على تأمين الأموال اللازمة من اجل دفع رواتب الصحوات. البيان أشاد بدور قوات الصحوات في الحد من أعمال العنف ومحاربة تنظيم القاعدة. وكانت الحكومة تعهدت بأنها ستضم 20 بالمئة من قوات الصحوة إلى الأجهزة الأمنية فيما سيتم إيجاد وظائف مدنية للآخرين، لكن هناك قلق لدى عناصر الصحوة من عدم التزام الجانب العراقي بتعهداته وتوفير فرص عمل أو تعويضهم عن مواقفهم السابقة.
بوادر القلق بدأت تظهر جلية وسط مخاوف من تردي الأوضاع، بسبب إطلاق سراح
مئات المعتقلين من السجون والمعتقلات التي لدى القوات الأميركية، واختراق مجالس الصحوات من قبل تنظيمات إرهابية ومتطرفة ما يساهم في عودة ظهور الميليشيات والمتمردين من جديد.
لكن اللواء عبد الكريم خلف الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية يقلل من هذه المخاوف رغم اعترافه بالأسباب:
(اللواء عبد الكريم خلف)

على صلة

XS
SM
MD
LG