روابط للدخول

<font color="FF8C00"> طالباني يهنّئ إذاعة أوروبا الحرة بمناسبة افتتاح مقرها الجديد في براغ </font>


السيد رئيس إذاعة أوروبا الحرة المحترم
السيدات والسادة العاملون في الإذاعة المحترمون
السيدات والسادة الضيوف المحترمون

يسرني أن أحييكم وأهنئكم بحرارة بمناسبة إفتتاح البناية الجديدة للمقر الرئيسي لإذاعة أوروبا الحرة في براغ عاصمة جمهورية تشيكيا التي تحتضن إذاعتكم منذ عام 1995. وأنتهز هذه الفرصة لأحيي الصديق العزيز الرئيس فاتسلاف هافل الذي إتخذ في حينها نيابة القرار بتخصيص بناية البرلمان الفدرالي السابق لتشيكوسلوفاكيا لتصبح بيتاً لإذاعة أوروبا الحرة/إذاعة الحرية طوال الفترة الماضية بعدما إنتقلت من مقرها السابق في ألمانيا.

وقد إتخذ الرئيس هافل ذلك القرار تعبيراً عن الإمتنان لهذه الإذاعة التي لعبت دوراً مهماً في إطلاع العالم على ما كان يجري في بلاده وفي الوقت نفسه بث المعلومات عما يجري في العالم الى شعبه وإيصال صوته الى العالم في وقت كان يفتقد الى حرية التعبير والحصول على المعلومات غير المتحيزة.

ونحن هنا في العراق نشعر أيضاً بالإمتنان لهذه الإذاعة التي بدأت البث الى الشعب العراقي عبر إذاعة العراق الحر التي تأسست بموجب قرار من كونغرس الولايات المتحدة وأصبح قانوناً بعدما صادق عليه الرئيس بيل كلينتون. وهكذا أصبحت إذاعة العراق الحر منذ بدء بثها في 30 تشرين الأول (أكتوبر) 1998 مصدراً رئيسياً للمعلومات والأخبار الموضوعية بالنسبة الى الشعب العراقي الذي كان يرزح تحت واحد من أبشع الأنظمة التوتاليتارية في العالم.

كما إننا لن ننسى أن إذاعة العراق الحر كانت منبراً مهماً لنقل صوت المعارضة العراقية الى الشعب العراقي حتى تحرير بلده في التاسع من نيسان (2003).

وليس مبالغة القول إن جميع زعماء العراق الجديد بمختلف إتجاهاتهم ومواقفهم السياسية ومن كافة مكونات المجتمع العراقي أمكنهم إيصال أصواتهم الى الشعب العراقي في حينها عبر مايكروفون إذاعة العراق الحر.

ولقد سنحت لي الفرصة خلال زيارتي الرسمية في عام 2006 الى جمهورية تشيكيا بصفتي رئيساً لجمهورية العراق أن أزور إذاعة أوروبا الحرة/إذاعة الحرية ومكاتب إذاعة العراق الحر في مقرها السابق وسط براغ كي أعبر شخصياً عن الإمتنان لما قدمته للشعب العراقي عموماً وللمعارضة العراقية.

إسمحوا لي أن أحييكم مجدداً بهذه المناسبة متمنياً العمر المديد لإذاعتكم ولجميع العاملين فيها والإستمرار في تحقيق رسالتكم الإعلامية عبر بث المعلومات والأخبار الموضوعية غير المتحيزة وهو حق طبيعي للفرد كما تنص عليه اللائحة العالمية لحقوق الإنسان.

جلال طالباني
رئيس جمهورية العراق
26-3-2009"
XS
SM
MD
LG