روابط للدخول

المتجاوزون على أراضي أمانة بغداد يطالبون بدفع تعويضات عن خسائر محلاتهم التي أزالتها بلدية الكاظمية


سعد کامل – بغداد

بين عدم القناعة والرضوخ الى الامر الواقع توزعت مشاعر العشرات ن اصحاب المحال والورش الفنية والانتاجية التي ازيلت مؤخرا ضمن حملة لرفع التجاوزات نفذتها دائرة بلدية الكاظمية تلك المحال شيدت بعد عام 2003 على ارض زراعية مجاورة لساحة عدن عند مدخل مدينة الكاظمية تقول الجهات الحكومية بانها عائدة الى الدولة الا ان المتضررين من اصحاب المحال تلك لهم ادعاء اخر.

ومنذ قرابة اربعة ايام والعمال والاسطوات يتجمعون امام بقايا ركام محالهم المهدمة وهم يتوقعون مواجهة مستقبل غامض بعد ذلك القرار المفاجيء باغلاق ابواب رزقهم التي اعتاشوا من مردوداتها لاكثر من خمسة سنوات.
وبهدف اعطاء مهلة اكبر لترتيب اوضاعهم جاء قرار اخلاء تلك الارض من شاغليها في اخر قائمة رفع التجاوزات من منطقة الكاظمية بحسب مسؤول الاعلام في دائرة بلدية الكاظمية زيد المعمار الذي كشف بان ملكية ذلك المكان تعود الى امانة بغداد قبل مرحلة التغيير وينتظر ان يتحول قريبا الى مشروع مائي كبير.
وطالب البعض من اصحاب تلك المحال بتعويضات عن الخسائر التي تكبدوها مثلما تساءل القسم الاكبر منهم عن مصائر مئات العوائل التي تركتها حملة رفع التجاوزات في زمن ندرة فرص العمل بدون اسباب رزق تذكر.

على صلة

XS
SM
MD
LG