روابط للدخول

حوادث المرور ثالث سبب للوفاة في إقليم كردستان


عبد الحميد زيباري – أربيل

نظمت وزارة الصحة في حكومة إقليم كردستان العراق بالتعاون مع منظمة زيان الصحية ندوة موسعة حول الحوداث المرورية وتحديد المشاكل والمعوقات والمعالجات الضرورية للتقليل من الإصابات الناجمة من الحوادي المرورية.

وشارك في الندوة مجموعة وزارات معنية بهذا الشأن، من بينها الداخلية والبلديات، وأعضاء في برلمان كردستان. وقدمت مديريات الصحة في كل من أربيل والسليمانية ودهوك عدد الإصابات والوفيات التي وصلت إليها من جراء الحوادث المرورية. وبحسب إحصائيات هذه المديريات فقد وصل عدد الإصابات في محافظة دهوك عام 2008 إلى 1344 جريح بينهم نساء وأطفال توفي منهم 166 شخصا. وفي مدينة أربيل وصل عدد الإصابات إلى 3600 إصابة وتوفي منهم حوالي 350 شخصا. وفي السليمانية أصيب 2316 شخصا توفي منهم 120 شخصا.

وفي تصريح لإذاعة العراق الحر قال الدكتور زريان عبد الرحمن إن الوفيات بسبب الحوداث المرورية في تزايد مستمر، مشيرا إلى أنها تعتبر السبب الثالث للوفاة في إقليم كردستان. وأضاف:
"لتقليل الحوادث قمنا بعقد هذه الندوة بمشاركة وزارتي الداخلية والبلديات وأعضاء من البرلمان وجميع المعنيين بهذه المشكلة لقتديم الحلول المناسبة لتقليل الحواث المرورية."

إلى ذلك أشار لواء المرور الحقوقي آزاد صالح خوشناو مدير عام شرطة المرور في أربيل إلى وجود أسباب عديدة تسبب في وقوع الحوادث المرورية وأضاف:
"الحوادث المرورية تعود إلى جملة أسباب، قسم منها يعود إلى عوامل بشرية وقسم آخر يعود إلى طرق ونوعية المركبات. ومع الأسف اقليم كردستان كان بعيدا عن العمران في الفترات السابقة ونحن استلمنا معظم الطرق الخارجية بنظام السايد الواحد لأن أكثرية الخطوط الخاريجة السريعة موجودة في منطقة وسط وجنوب العراق."

كما أشار اللواء الحقوقي إلى عدم وجود سياسة مدروسة من قبل الحكومة في التقليل من استيراد السيارات وأضاف:
"من بداية العام الحالي 2009 وإلى حد الشهر الثالث، دخلت بحدود 26 ألف سيارة عن طريق تركيا. ولحد الآن لا توجد آلية لتقليل السيارات المستوردة. ونحن سنويا نغير موديلاً واحداً وهذا غير كافٍ لأن عدد السيارات في تضخم والشوراع بقيت على حالها ولا تتحمل هذا الكم الكبير من السيارات."

على صلة

XS
SM
MD
LG