روابط للدخول

صحافة تزدهر ونساء أكثر يعملن فيها


سعد کامل – بغداد

شهدت الساحة الإعلامية في العراق ما بعد عام 2003 زيادة ملحوظة في أعداد النساء اللاتي انخرطن في مهنة الصحافة والإعلام، فعلى الرغم من ارتفاع حجم التهديدات والمخاطر التي رافقت الصحفيين والإعلاميين في تلك الفترة، إلا أن الإحصائيات التقديرية الصادرة مؤخرا عن نقابة الصحفيين العراقيين تشير إلى مضاعفة أعداد الصحفيات ما بعد مرحلة التغيير وهي تعلن عن وصول أعددادهن إلى قرابة 2000 صحفية وإعلامية عراقية.

إصرار المرأة على مزاولة مهنة المتاعب في تلك الظروف الاستثنائية تعزوه الصحفية خلود الزيادي إلى الرغبة في مساواة ومنافسة الرجل في ما عرف بها من مواصفات القوة والشجاعة.

أما الصحفية زهراء حميد فاعتبرت مهنة الصحافة من أقصر الطرق لخدمة قضية المرأة والدفاع عن حقوقها.

الصحافة والإعلام مهنة تمكن المرأة من تحقيق الذات وإثبات الوجود في المجتمع، ذلك ما لفتت إليه الإعلامية زهرة الجبوري.

ومن بين من تحملت ما في تلك المهنة من مصاعب ومتاعب ومنغصات رغبة في تحقيق الطموح وإرضاء الميول كانت الصحفية أفراح شوقي.

وفي تواصلها مع مهنة الصحافة أرادت المرأة أن تسجل حضورا جنب الرجل في مواساة البلد أيام محنته ورفع الظلم والحيف عن الناس بحسب الشاعرة والإعلامية سناء وتوت.

على صلة

XS
SM
MD
LG