روابط للدخول

وسط جدل وتساؤلات اتحاد الأدباء والكتاب يقترح إجراء انتخاباته العامة في تموز القادم


عادل محمود - بغداد

ما يزال الجدل دائرا في الأوساط الأدبية حول الأسباب الحقيقية وراء تأخير عقد انتخابات اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين. ثامر فاضل رئيس الاتحاد وخلال فعالية خصصت لمناقشة أسباب التأخير، ونتائج اللقاء الذي جرى بين وفد من الاتحاد التقى والأمين العام لديوان مجلس الوزراء، أعلن أن الاتحاد ينوي إجراء انتخاباته خلال شهر تموز المقبل إذا ما تم توفير الأجواء المناسبة والإجراءات الضرورية واللازمة لعقد المؤتمر العام للإتحاد.. المزيد من التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر (عادل محمود)..

موضوع انتخابات اتحاد الادباء وتأخرها موضوع أصيح مثار جدل مستمر بين الادباء، وسببا للتوترات وحتى الخصومات بينهم. فالدورة الحالية للاتحاد انتخبت عام 2004 ، وكان المفروض ان عمرها القانوني يستمر لعامين فقط، ولكنها مستمرة حتى الان. المعترضون على الوضع الحالي يتهمون القائمين على الاتحاد وهيئته التنفيذية بالتسويف والمماطلة لكسب الوقت والالتفاف على الانتخابات بغية البقاء في المنصب أطول مدة ممكنة، وبالتالي الاستفادة من امتيازات هذه المناصب.
المشرفون على الاتحاد يردون ان هذا كلام لا أساس له، وان ما يعيق الانتخابات هو عدم توفر مستلزماتها، مثل الاموال المطلوبة لاستضافة الادباء من أنحاء العراق، وهو ما يتم التشكيك فيه باستمرار. اللقاء الذي تم مؤخرا بين أعضاء الهيئة التنفيذية للاتحاد والامين العام لديوان مجلس الوزراء، أسفر حسب تصريحات فاضل ثامر رئيس الاتحاد عن نتائج أيجابية تضع خارطة طريق لانتخابات الاتحاد المقبلة، وهو ما تم الاعلان عنه في فعالية خاصة اقيمت لهذا الغرض في الاتحاد.
الخارطة تتضمن القيام بعدة اجراءات تمهيدا لاقامة الانتخابات في تموز المقبل. هذه الاجراءات لو تم التمسك بها ستفضي الى عقد الانتخابات، ولكن ماذا لو حصلت بعض التعثرات الادارية في هذه النقطة او تلك؟ المعترضون على هيئة الاتحاد الحالية يقولون ان اتحادات ونقابات اخرى اقامت انتخاباتها دون هذه الاجراءات المبالغ فيه، وهو موقف يتهمه أعضاء الهيئة الحالية بالمزايدة عليهم.
وبين ترقب عقد لانتخابات من عدمه، فان الادباء عموما يعيشون حالة شكوك وعدم وضوح حول أسباب تأخر انتخابات الاتحاد كل هذه المدة الطويلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG