روابط للدخول

الجفاف يهدد الاهوار والمناطق الزراعية في محافظة ميسان


أحمد الكعبي - ميسان

إلى محافظة ميسان التي تعاني كغيرها من المناطق الجنوبية من شحة في المياه انعكس سلبا على الواقع الزراعي. مهتمون ومعنيون في شؤون الاهوار حذروا من حصول هجرة من الريف إلى المدينة في حال عدم إيجاد حل مناسب لمشكلة شحة المياه لاسيما في المناطق التي تعتمد على الزراعة في معيشتها، بينما توقع احد الخبراء أن تشهد الاهوار جفافا في السنوات المقبلة، إلا إذا ما اتخذت الحكومة العراقية تدابير وإجراءات عاجلة لمعالجة هذه ظاهرة الجفاف..(أحمد الكعبي) وافانا بالتقرير التالي من العمارة..

حذر معنيون في شؤون الاهوار من حصول هجرة من الريف إلى المدينة بمحافظة ميسان في حال عدم إيجاد حل مناسب لمشكلة شحة المياه لاسيما في المناطق التي تعتمد على الزراعة في معيشتها، في حين توقع خبير في مجال الأهوار بحصول جفاف بالأهوار خلال السنتين المقبلتين.
وقال الخبير في شؤون الأهوار جاسب المرسومي لإذاعة العراق الحر" إن شحة المياه إذا بقيت بدون علاج ستؤدي إلى جفاف أهوار ميسان خلال السنتين المقبلتين وحرمان المحافظة من أهم المناطق السياحية والاقتصادية".
وطالب المرسومي الحكومة المركزية بـ"إيجاد حل لهذه المشكلة بالتنسيق مع الدول المجاورة ومنها تركيا وإيران وسوريا قبل حدوث هجرة منظمة من الريف إلى المدينة لاسيما في محافظة ميسان فضلا عن كارثة إنسانية وحضارية متمثلة بجفاف الاهوار والأنهار معا".
وفي سياق متصل قال رئيس ناحية الخير "حسين نعمه الياسري نعاني من شحة في المياه مما أثر على الحالة المعيشية للسكان ، محذرا من انهيار في الجانب الاقتصادي والزراعي لأهالي الاهوار بعد أن انفردت ناحية الخير بتسويق أكثر من أربعة آلاف طن من المحاصيل الصيفية ومن الدرجة الأولى مؤكدا" على هجرة العديد من العوائل لمناطق الاهوار بعد أن قامت بيع أراضيها الزراعية ومواشيها.

من جانبه قال المزارع فالح حسن من قرية الحميد في ناحية الخير " إن شحة المياه دفعت بالمزارعين الساكنين في الناحية للتفكير بالهجرة من مناطق سكناهم الأصلية إلى مركز المحافظة بعد أن شحت المياه في نهر العز وهو النهر الوحيد في الناحية".
وأضاف حسن" أن معظم الفلاحين تعرضوا لخسارة كبيرة في المحصول الشتوي بعد أن قاموا بزراعة أراضيهم بمحصولي الحنطة والشعير إلا أن شحة المياه أدت إلى قلة المنتوج بحيث لم يسد تكاليف زراعته".

وتعتبر مشكلة شحة المياه ليست مقتصرة على محافظة ميسان بل تشمل معظم المحافظات العراقية وذلك لكون خزين المياه في سد الموصل آخذ بالنفاذ بسبب قلة هطول الأمطار بالإضافة إلى كثرة السدود المقامة على الأنهار من قبل الدول المجاورة وخاصة تركيا بحسب دائرة الموارد المائية في ميسان

على صلة

XS
SM
MD
LG