روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاربعاء 25 اذار


حازم مبيضين - عمان

تقول صحيفة الدستور ان شركة الكهرباء الوطنية وقعت مع هيئة كهرباء السويد الثلاثاء اتفاقية بدء تنفيذ المرحلة الثانية من برنامج تدريب مهندسين وفنيين عاملين في وزارة الكهرباء العراقية. حيث ستعمل هيئة كهرباء السويد مقاولا فرعيا لشركة الكهرباء الوطنية، لتدريب الكوادر العراقية في السويد. والاتفاقية ممولة بالكامل من وكالة المساعدات السويدية سيدا التي وقعت مع شركة الكهرباء الوطنية خلال شهر كانون الاول العام الماضي الاتفاقية الرئيسة بهذا الخصوص.

وتقول صحيفة العرب اليوم ان الكاتب العراقي سيّار كوكب الجميل منح لقب ( سفير السلام العالمي ) إلى جانب شخصيات مختلفة من دول العالم. ووزع مهرجان منظمة السلام العالمي (يو بي اف) التابعة للأمم المتحدة الذي انعقد في مدينة تورنتو الكندية الالقاب على نخبة من الشخصيات من بينهم العراقي الجميل.وقال اوكبارولا كون أثناء التقديم ان الجميل احد ابرز المفكرين المعاصرين الداعين إلى السلام والحريات والاستقرار والتحديث فضلا عن تأسيسه وقيادته هيئة دراسات المستقبل في العالم وان له تاريخا أكاديميا حافلا في عدة جامعات بأربع قارات هي آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.


وتقول الغد ان ٢٠ فنانا وفنانة من العراق يعرضون مواهبهم الفنية بدعم من المفوضـية السـامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين في العاصمة السورية دمشق . وقال بيان للمفوضية ان المعرض يقام تحت عنوان تحوﻻت حيـث يعيش بعـض الفنانين المشاركين في سورية والبعض اﻵخر تمت إعادة توطينهم إلى بلد ثالث وآخرون ما يزالون يتنقلون بين العـراق وسـورية أو عـادوا إلــى العراق ." ويعيش في سورية مئات الفنانين العراقيين يعرضون أعمالهم في صاﻻت الفـن التشــكيلي الـتي اسـتقبلت بعضـهم بشـروط مجحفـة وصـاﻻت أخرى معتدلة في شروطها حسبما يقول فنانون عراقيون اعتادوا ارتياد المنتدى الثقافي العراقي لكن بعض الفنانين تحولوا إلى أعمال متنوعة ﻻ علاقة لها بمهنتهم طلبا للعيش بعد أن نفدت مدخراتهم أو تقطعت بهم السبل .
وفي صحيفة الراي يقول طارق مصاروه ان كثيرون يقيسون التحرك التركي بمقاييس متخلفة على الطريقة العربية. فتركيا لا تزاحم إيران في معركة نفوذ في العالم العربي. وحجم الاتفاقات النفطية والاقتصادية بين تركيا وإيران أكبر من حجمها مع أي بلد عربي. ثم أن سنية تركيا وشيعية إيران إنما تدخل في حسابات العقل الطائفي عندنا، فتركيا عند إسلامييها هي دولة وليست طائفة دينية، وإيران هي دولة وليست طائفة، وإذا كان هناك من يستفيد من الصراعات الطائفية، فإن العقل في حسابات الدول يدل على أن هذا النمط خاسر لكلا الطرفين، فإيران قد تستفيد من التشيع المتعصب العراقي، وتركيا قد تستفيد من تعصب السنة العراقيين.. لكن العلاقة مع المسلمين والعرب هي أكثر فائدة!!. ويخلص الكاتب الى القول ان اهتمام الأتراك بتدريب الجيش والشرطة في العراق له مدلوله.. ويجب أن نفهمه كما هو. فلتركيا دور يجب أن نشجعها عليه!.

على صلة

XS
SM
MD
LG