روابط للدخول

ملفات عديدة يحملها الرئيس التركي عبد الله غول معه إلى بغداد


ليث أحمد – بغداد

ملفات عديدة حملها الرئيس التركي عبدالله غول ليطرحها على طاولة النقاش مع المسؤولين العراقيين ولم يكن توقيع الأتفاقية الأقتصادية طويلة الأمد بين البلدين إلا واحدة من هذه الملفات ويرى النائب التركماني فوزي أكرم ترزي أن توقيع هذه الأتفاقية سيعزز من الدور الداعم لتركيا في العراق.
ولاشك من أن توطيد أواصر التعاون الأقتصادي سيحتاج إلى تفاهمات مشتركة لاسيما على الصعيدين الأمني والسياسي حيث لم يغب ملف حزب العمال الكوردستاني التركي عن طاولة المباحثات وهو ماحدى بالرئيس جلال طالباني للتأكيد على عدم الرغبة ببقاء أفراد هذا التنظيم على أرض العراق أذا ماأستمروا بالقيام بعمليات مسلحة في تركيا.
ويجد عضو التحالف الكوردستاني محسن السعدون أن حل هذا الملف يحتاج الى تدخل طرف ثالث بعد جلوس الجميع على طاولة الحوار.

ملف كركوك والتعايش السلمي بين مكوناتها كان أيضاً من بين الملفات المطروحة للنقاش خصوصا بعد أن أقترحت تركيا في وقت سابق أستضافة مؤتمر لحل هذه القضية حسبما أوضح عضو القائمة العراقية الوطنية أسامة النجيفي.
ويبدو أن توجهات تركيا الأقتصادية كانت على رأس أولويات زيارة غول الذي أستطاع رفع التبادل التجاري بين العراق وتركيا من 5 مليار دولار الى20 مليار دولارسنويا طبقا لاتفاق مسبق جرى اعداده بين رئيسي وزراء البلدين.

على صلة

XS
SM
MD
LG