روابط للدخول

أوباما يحدد ملامح ستراتيجية شاملة للحرب في افغانستان


كفاح الحبيب

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما ان دعوته لإرسال قوات أميركية إضافية الى أفغانستان ينبغي أن تكون جزءاً من ستراتيجية شاملة ذات مكونات عسكرية وإقتصادية ودبلوماسية.
أوباما الذي كان يتحدث لبرنامج "60 دقيقة" في شبكة (CBS) التفزيونية قال ان خطة جديدة ستركز أيضاً على باكستان بالإضافة الى أفغانستان، وأكد على ضرورة أن تتضمن تلك الخطة "ستراتيجية خروج" للقوات الأميركية المنتشرة في أفغانستان:


(صوت الرئيس الأميركي باراك أوباما )

"ما لا يمكن ان نفعله هو التفكير في ان انتهاج اسلوب عسكري فقط في افغانستان سيكون قادراً على حل مشكلاتنا، ولهذا فاننا نبحث عن استراتيجية شاملة.. وستكون هناك استراتيجية خروج، ويكون هناك احساس بان هذا ليس انجرافاً دائمياً."

ومن المتوقع أن يعلن أوباما هذا الأسبوع ستراتيجية إدارته بشأن المعركة مع المسلحين في أفغانستان، في وقت أوصى مستشارون مدنيون وعسكريون بأن الجهود الأميركية في المنطقة يجب أن تركز على أولوية رئيسة واحدة، إذ أكد أوباما الحاجة الى تنفيذ سلسلة من التغييرات لتحقيق ذلك:

(صوت الرئيس الأميركي باراك أوباما )


"التأكد من أن تنظيم القاعدة لا يمكن أن يهاجم أراضي الولايات المتحدة ومصالحها وحلفائها – وهذه أولوية رقم 1 بالنسبة لنا.. وخدمةً لتلك الأولوية، قد تكون هناك مجموعة متكاملة من أمور نحتاج إلى القيام بها؛ كبناء القدرة الاقتصادية في أفغانستان، وتحسين جهودنا الدبلوماسية في باكستان، وإنتهاج أسلوب دبلوماسي أكثر إقليمية، وتنسيق أكثر فاعلية مع حلفائنا. ولكننا لا يمكن أن نتغافل عن ماهية مهمتنا المحورية – وهي نفس المهمة التي مضينا لتحقيقها بعد التاسع من أيلول".

مبعوث أوباما الخاص الى أفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك أمضى شهوراً في العمل على صياغة تلك الستراتيجية الجديدة، وقد كشف ان الخطة المقترحة تدعو الى تحقيق زيادة كبيرة في حجم قوات الشرطة الوطنية الأفغانية، موضحاً ان تقديرات إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش لزيادة الشرطة الوطنية الأفغانية خلال السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة كانت تشمل أربعة آلاف ضابط، ما يرفع العدد الكلي للشرطة الأفغانية الى قرابة إثنين وثمانين ألفاً:

(صوت ريتشارد هولبروك )

" جميع الذين تحدثنا إليهم، دون استثناء - من الأفغان وخبراء مكافحة التمرد ومسؤولي الحكومة ومن الجيش الأمريكي– يتفقون على أن ذلك غير كافٍ.. ونحن نتطلع لزيادة كبيرة جداً في قوات الشرطة، بالتعاون مع حلفائنا وأصدقائنا في الحكومة الأفغانية، لكن المشكلة هنا تكمن في ان الشرطة ليست جيدة جداً في الوقت الحالي. نحن نعلم أنها الحلقة الضعيفة في السلسلة الامنية، لذا يتعين علينا إيجاد طريقة لزيادة حجم تلك القوات وجعلها أفضل في الوقت نفسه."

وتدعو الستراتيجية المقترحة الى تقديم مساعدة عسكرية أميركية الى باكستان تعتمد على تعاون قابل للقياس في مجال مكافحة المتطرفين في مناطق الحدود الباكستانية القريبة من أفغانستان، بضمنها إقليم بلوشستان ومناطق القبائل التي تتم إدارتها فيدرالياً.
كما تضمنت الستراتيجية المقترحة توصية أخرى تتمثل في رفع مستوى المشاركة الإستخبارية بين باكستان والجيش الأميركي وأفغانستان، بما في ذلك تنظيم عمليات مراقبة أكثر فاعلية، وإقامة المزيد من مراكز التنسيق على شاكلة المركز الذي تم إفتتاحه مؤخراً في تورخام على نقطة العبور الحدودية بين أفغانستان وباكستان.

على صلة

XS
SM
MD
LG