روابط للدخول

آليات للتعامل مع الفساد من وجهة نظر المثقفين ودور المثقف في محاربة الفساد


عماد جاسم – بغداد

مع انتشار وتوسع حالات الفساد ومظاهر الرشوة في دوائر الدولة العراقية تثار الكثير من الاسئلة على كيفية تغير نمط التعامل والبحث عن اليات اخرى بمشاركة ومساهمة المثقفين من فنانين ومفكرين وشعراء وكتاب واكادميين
من اجل التصدي يطرق مبتكرة وفضح ملفات الفساد وتوعية الناس على محاربتها بقوة ودون خوف وتردد، ويجد الكاتب والباحث علي فنجان الدولة غيبت دور المثقف في الكثير من القضايا الحساسة والخطرة التي تهم الشعب وتواصلت بالعمل بمفردها ولم تحقق نجاحات تذكر وعليها الان ان تدرك اهمية دور المثقف المتنور بالتصدي لاخطر افة بعد الارهاب وهو الفساد من خلال التعاون مع المثقفين بكل اختصاصاتهم، اما الكاتب والاعلامي علاء حسن فيقول ان من الضروري توجيه الانظار الى البدء حملة منظمة وكبيرة ومدروسة للتصدي الى سرطان الفساد الذي اخذ ينخر بالجسد العراقي ويمكن ان يكون للمبدع والمفكر الدور الكبير في تجنيد كل طاقاته وقابلياته من اجل ايقاف تنامي مخاطر الفساد ولعل حرية الراي وانتشار وسائل الاعلام تعطي مساحة اكبر وقوه كبيرة بالتاثير في حين يرى الفنان التشكيلي عدنان عباس، ان دور الفنان والمبدع يكمن بوجوده حلقة وصل بين الدولة والمجتمع فهو الاجدر والقادر على كشف الحقائق وهو الصادح بالحقيقة على مر التاريخ
ويمكن ان يكون فاعل ومؤثر بقربه للناس وبتوعيتهم بالتصدي لملفات الفساد دون تردد.

على صلة

XS
SM
MD
LG