روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاثنين 23 اذار


حازم مبيضين - عمان

تنقل صحيفة الدستورعن مستشار الأمن القوي العراقي موفق الربيعي أن بلاده تسعى إلى إنهاء قضية منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة بأسرع وقت. وقوله إن أعضاء المنظمة في معسكر اشرف في العراق يعملون على إثارة أزمة مع الجانب العراقي من خلال عدم التعاون معه في الحصول على معلومات أمنية عن الأشخاص الموجودين في المعسكر الذي يسكنه 3418 شخصا. وألمح إلى امتلاكهم ترسانة أسلحة رهيبة منها دبابات ومدرعات وصواريخ ومنصات إطلاق صواريخ وأر بي جي، وان جزءا من هذه الأسلحة سلم للجيش الأمريكي.

وتقول صحيفة الراي ان وزير الداخلية العراقي جواد البولاني قال في مقال نشرته صحيفة ''شيكاغو تريبيون'' الاميركية ان وزارة الداخلية العراقية طردت 62 الف موظف متهمين بالفساد، وتعمل على ازالة الطائفية من صفوف الشرطة. وقال ان عمليات الطرد حدثت داخل وزارة الداخلية التي يترأسها والتي توظف نصف مليون شخص. وقد بدأنا في ازالة الطائفية بمنع رجال الشرطة من القيام باي شكل من اشكال النشاط السياسي وشكلنا قوة من العراقيين الشيعة والسنة والاكراد. وامل ان تعكس الوزارة العراق ولكن هذه المرة عراقاً موحداً ويعيش في سلام.

وتنقل الغد عن رئيــس هيئــة اﻻســتثمار بمحافظـة ميســان إن العـراق ســيدعو شــركات النفـط العالمية ﻻستثمار أكثر مــن2.5 بليـون دوﻻر فـي بنــاء مصـفاة قرب حقل نفط بازرجان تبلــغ طاقتهــا 150 ألـف برميل يوميا. مضيفاً أن شركة شو ستون اند وبستر اﻻميركية التابعـة لمجموعة شـو فـازت بعقد قيمته 150 مليون دوﻻر العام الماضي لوضع تصاميم المصـفاة ومــن المتوقـع أن تنتهي منها قريبا. وكان البرلمان العراقي أقر في2007 قانونا يفتح الطريق أمام الشركات اﻻجنبيـة لبناء وتشغيل مجمعات تكرير محلية.
وتقول أيضاً إن رئيس ديوان الرئاسة العراقية نصير العاني كشف أن الرئيس جــﻼل طالبـاني سـيرأس وفـد العـراق إلـى القمة العربيــة التــي ستعقد في الدوحة نهاية الشهر الجاري وسيعرض ورقة أو رؤية عراقية تتناول تطورات اﻻوضاع اﻻمنية والسياسية واﻻقتصادية في البلاد. وسيحث القـادة العـرب على إعادة فتح السفارات في بغداد وشطب الديون.

وتقول العرب اليوم ان هناك سياحاً غربيين يتجولون في شمال العراق وجنوبه وزيارتهم الحالية لسيت الاولى منذ العام، 2003 فقد سبقها رحلة نظمتها شركة سياحية فرنسية الى اقليم كردستان العراق اواخر العام الماضي. لكنها الاولى لسياح غربيين في انحاء اخرى من العراق الذي كان من اخطر بلدان العالم، فقد تنقلت المجموعة من محافظة الى اخرى في وسط البلاد وشمالها وجنوبها. والعراق من ابرز دول المنطقة من حيث تعدد الاماكن الاثرية والدينية خصوصا وانه موطن حضارات بلاد ما بين النهرين القديمة مثل آكد وسومر واشور وبابل مرورا بالحقبة الاسلامية وانتهاء بالعثمانية.

على صلة

XS
SM
MD
LG