روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الاحد 22 اذار


محمد قادر

تناقلت الصحف البغدادية ليوم الاحد ما اكدته الحكومة من ان الدستور العراقي يمنع اي حوار مع اوعودة لنشاط حزب البعث المنحل او مشاركته في العملية السياسية.
مشيرة هذه الصحف ايضاً لكن على صعيد آخر الى ان العراقيين قد احيوا يوم السبت احتفالات كبرى بعيد نوروز، بايقاد المشاعل والخروج الى الحدائق، في انتفاضة سعادة تتحدى الارهاب. كما وصفتها صحيفة المدى.
التي نشرت في سياق آخر عن اختلاف الاراء بشأن المشهد السياسي في الساحة العراقية بعد ستة اعوام من التغيير الحاصل في البلد فبعضهم من قيمها على ضوء بروز المؤسسات الديمقراطية التي من شأنها ترسيخ النظام الديمقراطي ومفرداته على الساحة فيما رأى البعض الآخر ان المشهد السياسي الحالي اصابه نوع من التراجع في القرار من قبل بعض الكيانات والكتل السياسية ومحاولتها الانفراد بالسلطة دون استشارة المكونات الرئيسة الاخرى.
ومن المدى ننتقل الى المشرق لنقرأ فيها من الاخبار السريعة أن.

نقابة الصحفيين تطلق مشروعاً للتأمين على حياة الصحفيين.

وزارة الصحة تؤكد ازدياد الامراض السرطانية في العراق .. على لسان وكيلها الاقدم عامر الخزاعي.

اما البنك الدولي فيفتح الباب أمام الطلبة العراقيين للتقديم الى الزمالات الدراسية .. للحصول على شهادتي الماجستير والدكتوراه.

والى جريدة الصباح الجديد اذ تناول يحيى الكبيسي في عمود له زيارة رفسنجاني الى العراق وما كشفته هذه الزيارة بغض النظر عن الذاكرة العراقية المنقسمة في روايتها وتأويلها لتاريخ العراق الحديث؛ وذاكرة الأفراد والجماعات العراقية، بانقساماتها وتحيزاتها تجاه الحرب العراقية الإيرانية كما يقول الكاتب.
ليكمل الكبيسي بان الزيارة قد أظهرت بجلاء، غيابا يكاد يكون تاما لمنطق الدولة في العراق، فالتصريحات الصادرة عن ممثلي الدولة العراقية، أظهرت أن الدولة في العراق تعتمد رواية الجماعات المنقسمة وتأويلاتها، من دون أية محاولة للتروي والعقلنة المفترضة. وهنا تكمن الأزمة الحقيقية. (والحديث طبعاً للكاتب .. ليستمر بالقول) لقد عبر ممثلو هذه الجماعات في الدولة العراقية عن مرجعياتهم وانتماءاتهم ومواقفهم الذاتية.
وهنا يشير الكبيسي الى حديث لرئيس الجمهورية يصف فيه رفسنجاني بأنه "أعز صديق للشعب العراقي". وحسبما ورد في جريدة الصباح الجديد

على صلة

XS
SM
MD
LG