روابط للدخول

التلوث: مشكلة العصر أما الحلول ففي المستقبل


سعد کامل – بغداد

تشير التقارير الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة الى ارتفاع في نسب المصابين بامراض الجهاز التنفسي وخصوصا في العاصمة بغداد التي ازدادت فيها فرص تعرض الكثيرين الى هواء غير نقي اختلطت مكوناته مع السموم المنبعثة من عوادم محركات السيارات والمولدات فضلا عن الغبار المتساقط مع العواصف الترابية التي اخذت تتكرر مؤخرا وكذلك ما تطلقها الانشطة الصناعية واحداث التفجيرات الارهابية واعمال الحرق العشوائي للمخلفات البلدية من ابخرة وغازات مؤذية تهدد بمشاكل صحية بحسب رئيس قسم نوعية الهواء في وزارة البيئة الدكتور بشائر كمال الذي اكد ضعف امكانية الكشف عن جميع الملوثات العالقة في الهواء حاليا لعدم توفر الاجهزة المتطورة واللازمة لذلك الغرض.

ازدياد تراكيز الملوثات في الهواء وخصوصا العناصر الكيميائية السامة من بين الاسباب التي تقف وراء ارتفاع نسب الاصابة بالامراض السرطانية المختلفة بين العراقيين بحسب ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق الدكتور محمد الجوري الذي كشف عن وضع برنامج متكامل لمراقبة نوعية الهواء في بعض المحافظات ذات الكثافة السكانية العالية.

ومن جانبه مدير عام دائرة التخطيط والمتابعة في وزارة البيئة حكمت جبرائيل اوضح بان الوزارة بصدد اصدار جملة من التشريعات القانونية للحد من تأثير الانبعاثات المطلقة على نوعية الهواء لافتا في ذات الوقت الى اكتمال اجراءات التعاقد مع بعض المناشيء العالمية لاستيراد محطات مراقبة هواء متطورة.

على صلة

XS
SM
MD
LG