روابط للدخول

المشهد الثقافي العراقي بعد التغيير


عادل محمود – بغداد

مرور الذكرى السادسة لاسقاط الحكم السابق عام 2003 محطة للتوقف ومراجعة الاحداث والتغيرات التي مرت على البلاد من زوايا مختلفة. المشهد الثقافي في العراق حاله حال الجوانب الاخرى من المجتع تعرض لتغيرات هامة. واول هذه التغيرات هو حرية التعبير والكتابة والنشر، هذه الحرية التي كانت مقيدة الى حد كبير في عهد الحكم السابق.
الواقع المعيشي الصعب الذي يعيشه المثقفون والادباء والفنانون عموما، واقع استمر على حاله بعد الغيير، فهذه الشريحة لم تحصل حتى الان على شيء من الوعود التي قطعت لها، بما في ذلك المنح المالية الشهرية البسيطة التي كان من المقرر اعطاؤها لهم.
تعرض وزارة الثقافة الى المحاصصة الطائفية وما تركه ذلك من عدم استقرار في ادائها عنصر مهم آخر في رسم ملامح الثقافة العراقية بعد التغيير.
ورغم تأثر المثقفين بأقسامهم المختلفة بشدة التحولات الجارية في المجتمع، فان التعبير الادبي أو الفني عن هذا التغير أمر لم يتجسد بشكل واضح في الاعمال الفنية والادبية، ربما بسبب حاجة هذا التعبير احيانا الى اعوام طويلة لغرض ترسخه في الوعي أو بسبب الظروف الغير مستقرة والمشتتة التي مرت بها البلاد مما جعل تمثل التجربة وابعادها أمرا مؤجلا.
ملامح كثيرة تغيرت في المشهد الثقافي في العراق، واذا كان الانفتاح وحرية التعبير ابرز هذه الملامح، فان مشاكل كثيرة من مخلفات الاوضاع الماضية ما زالت قائمة وبحاجة الى التغيير.

على صلة

XS
SM
MD
LG