روابط للدخول

العراقيون متفاؤلون بغد أفضل عشية الذكرى السادسة لحرب 2003


مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد

عشية الذكرى السادسة لحرب 2003، يتذكر العراقيون الأيام التي سبقت هذه الحرب التي جاءت بتغيير لطالما حلموا به وانتظروه لكنهم تفاجئوا وصدموا بسبب الأحداث التي أعقبتها بانتشار المسلحين والخارجين عن القانون وعمليات التفجير والمفخخات.. بين فرحة التغيير وصدمة الواقع والأمل بمستقبل أفضل هكذا يستقبل العراقيون الذكرى السادسة للحرب.. مراسلة إذاعة العراق الحر وافتنا بالاستطلاع التالي من العاصمة بغداد..

يستذكر العراقيون هذه الأيام الذكرى السادسة لحرب عام 2003 وإسقاط النظام العراقي على يد القوات الأميركية بعد اكثر من12 عاماً من المواجهات السياسية والدعائية بين حكومة النظام السابق والولايات المتحدة الآميركية ،عاش العراقيون خلالها معاناة العقوبات الإقتصادية التي إمتدت من مطلع التسعينيات وحتى سقوط النظام عام 2003.

القصف الأمريكي على العاصمة بغداد بدأ في العشرين من آذار واستهدف مواقع مهمة ،أهالي بغداد ما زالت ذاكرتهم طرية تختزن في طياتها العديد من المواقف ،فالمواطن سعد السوداني كان جندياً في البصرة عندما شنت القوات الأميركية الحرب على العراق ،مشاهد إنكسار الجيش العراقي مازالت ماثلة أمامه، في حين تؤكد المواطنة سناء حميد إنها عاشت سنوات في عهد النظام السابق لم تتمكن فيها من مجرد الحلم بالتغيير حتى جاءت أحداث عام 2003.

ونزحت اعداد كبيرة من العوائل البغدادية صوب المحافظات لاعتقادهم بانها اكثر امناً وكانت ديالى أكثر هذه المحافظات نزوحاً اليها العوائل.

معظم المواطنين الذين إلتقيناهم أشاروا الى انهم تفاجأوا بالمرحلة التي أعقبت سقوط النظام بحيث اصبح حلم التغيير الذي كان يدور في فلكهم واقعاً مؤلماً لما جرت على العراق من احداث عنف راح ضحيتها الآلاف.


على صلة

XS
SM
MD
LG