روابط للدخول

النخيل والتمور في العراق بين الواقع والطموح


سعد كامل - بغداد

تعرض واقع النخيل في العراق إلى أضرار كبيرة خلال العقود الماضية، ما أدى إلى تناقص أشجار النخيل إعداده بشكل كبير من 33 مليون نخلة إلى نحو 16 مليونا منتصف الثمانينات لتصل إلى نحو 10 ملايين نخلة حاليا بحسب التقديرات الغير رسمية، لكن مدير عام الهيئة العامة للنخيل في وزارة الزراعة فرعون احمد حسين يشكك بصحة هذه الأرقام التقديرية مؤكدا وجود خطة لتطوير واقع النخيل وبرنامج تعاون مشترك مع منظمة الأغذية والزراعة الدولية التابعة للأمم المتحدة لتطوير وتعبئة وتغليف التمور العراقية.. (سعد كامل) لديه تفاصيل أوفى عن واقع النخيل والتمور وبرامج وزارة الزراعة..

منذ عدة سنوات والتقارير العالمية والمحلية المختصة في مجال الاقتصاد الزراعي تتحدث عن تراجع كبير في معدلات انتاج العراق من التمور بفعل ما رافق العقود الثلاثة الماضية من اعمال عسكرية اضرت ببساتين النخيل التي انخفضت اعدادها الى ارقام مقلقة مع بروز مشكلة الجفاف وانخفاض مناسيب المياه وعزوف الفلاحين عن تقديم الرعاية الكافية للنخلة التي غدت تكاليف خدمتها تفوق واردات انتاجها من التمور بحسب مديرة مركز بحوث السوق وحماية المستهلك الدكتورة منى تركي الموسوي التي اكدت بان العديد من البلدان قطعت اشواطا طويلة في تطوير زراعة النخيل وتحسين انتاج الاصناف المرغوبة من التمور

ومن جانبه مدير عام الهيئة العامة للنخيل في وزارة الزراعة الدكتور فرعون احمد حسين شكك بارقام التقديرات غير الرسمية وما تسجلها في العراق من نسب تراجع كبيرة في اعداد النخيل التي يجري العمل على رفعها من خلال مشاريع زراعة الفسائل تحت النخيل المتقادم في العمر وكذلك بالاعتماد على ما ينتج من شتلات نخيل داخل مختبرات محطات الزراعة النسيجية التي ادخلت الى البلد مؤخرا.

فيما لفتت مديرة مركز بحوث السوق وحماية المستهلك الى ان التمور العراقية مازالت تباع بابخس الاثمان لافتقارها الى طرائق تعبئة وتغليف تمكنها من المنافسة والنفاذ الى الاسواق الخارجية.
وفي مجال تطوير تعبئة وتغليف التمور العراقية كشف مدير عام الهيئة العامة للنخيل في وزارة الزراعة عن برنامج تعاون مشترك مع منظمة الاغذية والزراعة الدولية

على صلة

XS
SM
MD
LG