روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 18 اذار


محمد قادر

تابعت الصحف البغدادية ابعاد زيارة الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الى بغداد، اذ قالت جريدة الصباح الجديد ان موسى بارك العملية السياسية ورأى العراق على طريق الاستقرار.

اما في سياق مبادرات الحكومة للحوار مع اطراف المعارضة وخاصة البعثيين منهم، فقد نقلت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي نقلت عن النائب حسن السنيد القيادي في حزب الدعوة، نقلت عنه ان الحكومة استبعدت ثلاث فئات من دعوتها للمعارضين الى الحوار. وبيّن السنيد ايضاً في حديثه للصحيفة ان هذه الفئات هي: (المطلوبون من قبل القضاء العراقي، واعضاء حزب البعث الذين اجرموا بحق المواطنين، اضافة الى العناصر الارهابية كتنظيم القاعدة والجهات التي تؤيد العنف في البلد). بحسب تعبيره

وفي الصباح ايضاً نقرأ ان مكتب المفتش العام في وزارة الداخلية قد أعلن عن استعادة اكثر من 11 مليار دينار الى خزينة الدولة كادت ان تهدر بسبب قضايا تتعلق بالفساد خلال السنوات الثلاث الماضية، في وقت أوقفت لجنة اعمار مدينتي الصدر والشعلة، العمل في المشاريع التي تنفذها فيهما على خلفية اكتشاف قضايا تزوير في احالة المشاريع والشركات المنفذة.

صحيفة المدى من جهتها نشرت ان اغلب القوى الفائزة بانتخابات مجالس المحافظات لم تحسم امرها في التحالف مع بعضها لتشكيل مجالس جديدة، برغم الاتفاق المعلن على اساس التحالف على مصالح المواطنين والابتعاد عن التكتلات. في حين اشار التيار الصدري الى عدم وجود خطوط حمر في الاتفاقات.
هذا وفي عناوين المدى نقرأ ايضاً .. خبر اطلاق السلف والقروض لموظفي الدولة وبحسب ما كشف عنه مصدر مسؤول في وزارة المالية

ومن الاخبار الغريبة نطالع في الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان ان طبيباً من كربلاء قد اخرج طفلة متحجرة منذ 40 عاماً من بطن امرأة عجوز بعد تقطيعها بواسطة منشار طبي في عملية تعد الاغرب من نوعها. بحسب وصف الصحيفة
ويقول الطبيب الجراح صباح حسين الذي يعمل في مستشفى الحسين العام في كربلاء، يقول انه اجرى عملية لاخراج الكيس من بطن العجوز التي تبلغ 70 عاماً وقد وجده متحجراً. ولم يستطع الطبيب فتح الكيس الا بواسطة منشار طبي حيث وجد بداخله طفلة متكاملة لكن متحجرة. وبحسب ما نشر في صحيفة الزمان

على صلة

XS
SM
MD
LG