روابط للدخول

الحكومة العراقية: ملف المصالحة الوطنية يتضمن الانفتاح على الجميع


ناظم ياسين

قال نائب رئيس الوزراء العراقي رافع العيساوي إثر اجتماعه مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في بغداد إنه يُطمئن "الشارع العربي إلى أن القوات الأجنبية ستنسحب من العراق وفق التواريخ التي حددتها الاتفاقية الأمنية" مع الولايات المتحدة.
وانعقد الاجتماع بحضور وزيريْ الخارجية هوشيار زيباري والتعليم العالي عبد ذياب العجيلي ومسؤولين آخرين.
ونقل بيان حكومي عراقي الأربعاء عن العيساوي تصريحه أيضاً خلال مؤتمر صحافي مشترك مع موسى بأن "ملف المصالحة الوطنية يتضمن الانفتاح على الجميع ولا توجد خطوط حمراء تجاه أية جهة"، بحسب تعبيره.
من جهته، أعلن موسى عزم الجامعة العربية على عقد مؤتمرها في بغداد العام المقبل برئاسة العراق مضيفاً أنه لمس خلال محادثاته مع المسؤولين العراقيين "رغبة أكيدة في التواصل مع إخوانهم العرب"، بحسب تعبيره.

وجّهت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي الأربعاء مجالس المحافظات كافة بسحب جوازات السفر الدبلوماسية وجوازات الخدمة من رؤساء وأعضاء مجالس المحافظات السابقين.
وأوضح بيان نشرَته الأمانة العامة لمجلس الوزراء على موقعها الرسمي أن هذا التوجيه جاء استناداً إلى توصية وزارة الخارجية لسحب هذه الجوازات وإعادتها إلى الدوائر المختصة وذلك بعد زوال الصفة الوظيفية التي تم بموجبها منح أحد هذين الجوازين لرؤساء وأعضاء مجالس المحافظات السابقين.

من جهة أخرى، أصدرت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي الأربعاء توجيهاً إلى الوزارات ومؤسسات الدولة طلبت فيه عدم مفاتحتها في شأن طلب تخصيصات مالية بسبب عدم إمكانية إضافة أية مبالغ خاصةً بعد إقرار مجلس النواب للموازنة العامة.
وأوضح بيان حكومي عراقي أن أي تخصيص إضافي يقتضي صدور قانون خاص به مشيراً إلى أن المؤسسات التنفيذية باشرت بوضع قانون الموازنة العامة لسنة 2009 موضع التنفيذ بعد إقراره من قبل مجلس النواب.

نُقل عن وكيل وزارة الكهرباء العراقية رعد الحارس قوله الأربعاء إن العراق يعتزم طرح عطاء لمحطة توليد كهرباء بطاقة ألف ميغاوات وبقيمة مليار دولار.
وأضاف المسؤول العراقي في مقابلةٍ أجرتها معه رويترز أن محادثاتٍ ستبدأ الخميس في واشنطن مع بنك (جيه. بي.مورغان تشيس) وبنك التصدير والاستيراد الأميركي والبنك الدولي في شأن قرض تصل قيمته إلى ملياري دولار لتمويل مشاريع تطوير محطات الكهرباء. كما نُقل عنه القول إن مصارف عراقية قد تسهم أيضاً في القرض.
وذكر الحارس أن الأموال المخصصة لزيادة طاقة إنتاج الكهرباء في العراق انخفضت خلال العام الحالي الى 1.1 مليار دولار من ثلاثة مليارات في عام 2008 مما علّق صفقات كهرباء مع بعض الشركات العالمية.

في واشنطن، قال مكتب السيناتور جون ماكين إن ماكين لا تزال لديه تساؤلات في شأن ترشيح إدارة الرئيس باراك أوباما المفاوض النووي السابق مع كوريا الشمالية كريستوفر هيل سفيرا للولايات المتحدة في العراق وذلك بعد لقائهما الثلاثاء.
وصرحت بروك بوكانان الناطقة باسم ماكين بأن السيناتور الجمهوري عقد ما وصفته باجتماع "مثمر" مع السفير هيل مضيفةً أنه "لا تزال هناك أسئلة" دون توضيح طبيعتها، بحسب ما نقلت عنها وكالة رويترز للأنباء.
هذا ومن المقرر أن تعقد لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ جلسة يوم الخامس والعشرين من آذار في شأن ترشيح هيل الذي تعرض لانتقاداتٍ بسبب ما وصفها بعض المشرّعين الجمهوريين بإساءة إدارة المفاوضات مع كوريا الشمالية وافتقاد الخبرة في شؤون الشرق الأوسط.

في أنقرة، أفاد تقرير إعلامي الأربعاء بأن السلطات الأميركية حذّرت الشرطة التركية من احتمال تنفيذ تنظيم القاعدة لهجمات ضد أهداف أجنبية في تركيا.
ونُقل عن التقرير المنشور في صحيفة "ملييت" أن من بين أعضاء الشبكة الإرهابية لبنانيين ومغاربة وفلسطينيين وسوريين متخصصين في تصنيع القنابل دخلوا تركيا عبر سوريا المجاورة في كانون الثاني أو شباط الماضيين.
لكن الشرطة التركية رفضت التعليق على هذه المعلومات، بحسب ما ورد في النبأ الذي بثته وكالة فرانس برس للأنباء.

أبدى الرئيس السوري بشار الأسد استعداده للقيام بدور الوسيط مع إيران واصفاً الخطوات الأولى للرئيس الأميركي باراك أوباما بأنها "مشجعة".
وقد وردت ملاحظات الأسد في سياق مقابلة نشرتها صحيفة (لاريبوبليكا) الايطالية الأربعاء وقال فيها إنه لم يتلقّ حتى الآن
أي دعوة للقيام بدور الوسيط لكنه يوافق على ذلك.
وفي حديثه عن أوباما، قال الأسد إن خطواته الأولى كانت "مشجّعة" مضيفاً القول إنه "مع الانسحاب من العراق والرغبة في السلام وإغلاق غوانتانامو" فإن الرئيس الأميركي "يكشف على انه رجل صادق بكلامه"، على حد تعبير الرئيس السوري.

في القاهرة، صرح مسؤول حكومي بأن السلطات المصرية فتحت معبر رفح الحدودي مع غزة الأربعاء أمام العالقين الفلسطينيين على جانبي الحدود لكنه أضاف أن حركة حماس لم تسمح بعبورهم.
ونقلت رويترز عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه القول إنه تقرر فتح المعبر لمدة يومين والسماح للفلسطينيين العالقين في الجانب المصري والمرضى الذين انتهى علاجهم في المستشفيات المصرية بالعودة إلى قطاع غزة.
وكانت السلطات المصرية قد أغلقت معبر رفح في الرابع والعشرين من شباط الماضي بعد فتحه لمدة ثلاثة أيام.

أفادت قناة (العربية) الفضائية الأربعاء بأن أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح حلّ مجلس الأمة وعيّن ولي عهد البلاد رئيسا للوزراء منهياً بذلك أزمة سياسية طويلة.
ونقلت (العربية) التي تبث برامجها من دبي عن مصادر لم تذكر أسماءها القول إن الانتخابات البرلمانية الكويتية ستجرى في غضون شهرين دون أن يتضمن النبأ تفصيلات أخرى.

دعا الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير الأربعاء متمردي دارفور إلى إلقاء السلاح وذلك خلال ثاني زيارة يقوم بها إلى الإقليم منذ أن أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه قبل أسبوعين.
كما نُقل عنه القول في خطابٍ ألقاه بعد وصوله إن زيادة الخدمات وتحسين الأحوال المعيشية لسكان دارفور هو ردّ الخرطوم على المحكمة الجنائية الدولية مضيفاً أنه "ليست الولايات المتحدة ولا بريطانيا هي التي تختار رئيس السودان وإنما الشعب السوداني هو الذي يختار رئيسه"، على حد تعبيره.

وفي واشنطن، اعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الرئيس السوداني يتحمل مسؤولية "كل وفاة" تحصل في مخيمات إقليم دارفور بسبب قراره طرد 13 من أبرز المنظمات الدولية غير الحكومية.
كما أعلنت في تصريحاتٍ أدلت بها الثلاثاء أن الولايات المتحدة في ستعيّن موفدا خاصا إلى دارفور.

في صنعاء، نجا كوريون جنوبيون الأربعاء من هجوم انتحاري استهدف موكبهم، وهو ثاني اعتداء من نوعه خلال ثلاثة أيام.
وصرح مصدر أمني بأن انتحارياً فجّر نفسه بالقرب من
موكب سيارات تقل كوريين على طريق المطار دون أن يسفر الهجوم عن سقوط قتلى أو جرحى.
فيما أعلن مسؤول في الخارجية الكورية الجنوبية في سول أن
الموكب كان مؤلفاً من ثلاث سيارات مضيفاً أن تحقيقاً يُجرى في هجوم مماثل استهدف سياحا كوريين في جنوب شرقي اليمن قبل ثلاثة أيام.
وكان انتحاري فجّر نفسه الأحد في مجموعة من السياح الكوريين الجنوبيين بالقرب من أحد المواقع الأثرية ما أسفر عن مقتل أربعة كوريين جنوبيين ومرشدهم اليمني.

تركزت المحادثات التي أجراها رئيسا روسيا ومولدوفيا الأربعاء على عملية حفظ السلام في أحد الأقاليم الإنفصالية.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو:
"أجرى الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف محادثات مع نظيره المولدوفي فلاديمير فورونين وزعيم إقليم بريدنستروفيا الذي يسعى نحو الانفصال عن مولدوفا ايغور سميرنوف وذلك في بلدة بارفيخا بالقرب من موسكو اليوم.
ووقّعت الأطراف على بيان مشترك حول تغيير وضعية القوات الروسية لحفظ السلام المرابطة في الإقليم.
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال اثر المحادثات:
(صوت وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف)
"أشادت الأطراف بالدور المساعد لتحقيق الاستقرار والذي تقوم به عملية حفظ السلام في بريدنستروفيا، واتفَقَت على انه من الأحسن تحويلها إلى عملية جديدة لضمان الأمن تحت رعاية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا على نتائج التسوية".

في مدغشقر، احتفل الرئيس الجديد اندريه راجولينا بوصوله إلى السلطة الأربعاء بعدما نصّبه الجيش رئيسا للبلاد.
وقال راجولينا الذي يبلغ الرابعة والثلاثين في كلمةٍ ألقاها أمام الآلاف من أنصاره إن حكومته ستحقق "العودة إلى الحياة الطبيعية وإلى الأمن، وفوق كل شيء المصالحة الوطنية التي تأتي في قلب الديمقراطية"، على حد تعبيره. وأضاف أنه سيؤدي اليمين القانونية السبت المقبل.

من جهتها، وجّهت وزارة الخارجية الأميركية الأفراد غير الأساسيين في سفارة الولايات المتحدة في مدغشقر وجميع أفراد أسر العاملين بمغادرة البلاد نظرا لتصاعد الاضطرابات هناك.
وحذّرت الوزارة في بيانٍ أصدرته مساء الثلاثاء حذّرت الرعايا الأميركيين أيضاً من مخاطر السفر إلى الدولة الواقعة في المحيط الهندي ونصحت بعدم الذهاب إليها.
يذكر أن الاضطرابات التي شهدتها مدغشقر أخيراً أسفرت عن مقتل 135 شخصا على الأقل وتدمير قطاع السياحة.

على صلة

XS
SM
MD
LG