روابط للدخول

مديرية مرور النجف بين الروتين وشكاوى المواطنين


أيسر الياسري – النجف الأشرف

واحدة من افرازات الانفتاح في العراق بعد التغيير هي انفتاح تجارة السيارات على مصراعيها مما اتاح دخول عدد كبير منها الى البلاد بحيث فاقت قدرة الحكومه العراقيه بالسيطره عليها، فكانت واحدة من المعالجات المؤقتة للسيارات المستوردة او ما تسمى بالمانفيست وهو تثبيت لوحات مؤقتة لها تحمل اسم فحص مؤقت او اتباع نظام التسقيط وهو يتيح للمشتري تسقيط اوليات سيارة بموديل قديم ومن ثم تثبيت لوحاتها على السيارة الجديدة، وفي كلتا الحالتين اثارت العملية مشاكل جمة للمواطن، مواطنون نجفيون عبروا عن استيائهم لكثرة تلك المشاكل وخصوصا الروتين المتبع لتسجيل السيارات الحديثة او ما تسمى بالزيرو وحسب المواطن وسام حاكم.

ولا تقتصر المشاكل فقط على تسجيل السيارات الحديثة فالسيارات المرقمة بالفحص المؤقت هي ايضا اثارت مشاكل كثيرة خصوصا عند عمليات البيع والشراء والتي تصاحبها في كل مرة عمل وكالات خاصة بالقيادة اذ تتم بين البائع والشاري وحسب المواطن لؤي تركي الذي طالب الحكومة بايجاد حلول جذرية وسريعة.

الى ذلك حمل المواطن علي كاطع الحكومة المسؤولية كاملة في طفوا مثل هكذا مشاكل وكذلك تحميل مديريات المرور مسوؤلية خاصة في ذلك بسبب التلكؤ الحاصل في ايجاد الحلول المباشرة.

مدير مرور محافظة النجف العميد عبد الحسن السيلاوي من جانبه اشار الى ان تلك المشاكل هي ليت هم المواطن فقط فوزارة الداخلية تحمل ايضا جزءا من تلك الهموم، مؤكدا ان مديرية المرور العامة ستباشر العمل بالحد من تلك المشاكل ومن خلال تثبيت لوحات دائمية للمركبات وعلى مرحلتين على ان تباشر في المرحلة من المشروع في بداية شهر حزيران المقبل.

وبات هم المواطن الاول اليوم في حال رغبته اقتناء سيارة جديدة هو كيفية ايجاد لوحة ارقام لسيارته والذي لاتقل كلفته عن الثلاثة الاف دولار مضافا الى سعر السيارة الاصلي.

على صلة

XS
SM
MD
LG