روابط للدخول

مذكرة تفاهم بين العراق ومنظمة الفاو لإحياء الأهوار


فائقة رسول سرحان – عمّان

وقعت وزارة الدولة لشؤون الاهوار العراقية مع منظمة الفاو للاغذية والزراعة للامم المتحدة في العاصمة الاردنية عمّان مذكرة تفاهم تم الاتفاق بموجبها على استراتيجية مشتركة طويلة الامد بين الجانبين لتنفيذ ستة برامج خلال السنوات الخمسة المقبلة بتمويل مشترك بين الوزارة والدول المانحة لاعادة تأهيل وتطوير منطقة الاهوار حيث تم تخصيص مبلغ 47 مليون دولارلهذه البرامج. وجرى الاتفاق - للمرحلة الأولى- على ان تدفع المنظمة هذا العام مبلغا قيمتة 7 مليون دولار فيما ستساهم الحكومة العراقية بمبلغ 5 مليون دولار من موازنة الدولة لعام 2009 لانشاء اربعة مشاريع بقيمة 12 دولار لهذا العام وسيجتمع الطرفان كل عام لتحديد المبالغ التي تحتاجها البرامج.
وقال ممثل منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة الدكتور فاضل الزعبي: ان المذكرة تتضمن تنفيذ ستة برامج وهي تنمية الثروة السمكية في المنطقة، وتطوير الصناعات الحرفية، وتأهيل برنامج الامن والسلامة الغذائية والاهتمام بالجاموس النهري وتطوير برنامج معلومات النظام الجغرافي للمنطقة من اجل ضمان نسب مياه محددة، مشيرا الى انه من المؤمل عقد مؤتمر دولي للدول المانحة في شهر حزيران المقبل وذلك من اجل ضمان التمويل لهذه المشاريع.

وقال ممثل وزارة الدولة لشؤون الاهوار الدكتور عباس بلاسم "ان الوزارة ستعمل مع منظمة الفاو بشكل مشترك لتفيذ هذه البرامج معربا عن املة بان تدفع الدول المانحة المبالغ التي التزمت بها ، مبينا ان المبالغ التي خصصتها المنظمة ستدعم وستعزز المشاريع الاربعة التي باشرت الوزارة بتنفيذها حاليا وهي تنمية الثروة السمكية الحيوانية والزراعية و الصناعات الحرفية، واشار الى المبالغ التي خصصتها الدولة غير كافية لاعادة تأهيل البنى التحتية المدمرة للاهوار واقامة مشاريع استراتيجية ضخمة وأن المشكلة الرئيسة التي تعيق اعادة الاهوار الى سابق عهدها هي شحة المياه حاليا وهي مشكلة عالمية حيث ان العام الحالي هوعام جفاف، واضاف على الرغم من قلة التخصيصات المالية الا ان الوزارة انجزت خلال السنوات القليلة الماضية العديد من المشاريع الخدمية في الاهوار كأنشاء المدارس ومراكز صحية وبدالات وهناك نية لبناء 5000 الاف وحدة سكنية

وتم توقيع المذكرة خلال مؤتمر عقد في عمان على مدى اليومين الماضيين حول تنمية وتطوير منطقة الاهوار وحضره عدد من ممثلي الدول المانحة والمنظمات الدولية المهتمة بالاهوار فضلا عن وفد من وزارة الزراعة العراقية ووزارة الدولة لشؤون الاهوار و عدد من شيوخ العشائر من جنوب العراق.
وتسعى المنظمة الدولية للاغذية والزراعة (الفاو ) وبالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون الاهوار الى اعادة حجم المسطحات المائية الى حجمها الطبيعي و تشجيع سكانها الاصليين على البقاء فيها وترغيب المهجرين بالعودة اليها، وانعاش المنطقة اقصاديا الامر الذي سينعكس بشكل ايجابيي على المستوى المعاشي للمواطن الذي يعاني منذ سنوات طويلة من شظف العيش.
وتعد الاهوار بمسطحاتها المائية جزءا من تاريخ العراق وثقافته، حيث تكثر فيها تربية المواشي والصيد والزراعة وسط غابات من القصب البردي، وتعرضت هذه المنطقة الى تجفيف اوائل التسعينات أبان حكم النظام السابق الامر الذي ادى الى تقليص حجم مسطحاتها دون الربع من حجمها الحقيقي وتفوق الثروتين السمكية والحيوانية.

على صلة

XS
SM
MD
LG