روابط للدخول

آراء مواطنين في كربلاء بشأن انسحاب القوات الأميركية


مصطفى عبد الواحد - كربلاء

كثر الحديث هذه الأيام عن الانسحاب الأمريكي من العراق، ويبدو أن الإدارة الأمريكية جادة أكثر من أي وقت مضى بسحب عشرات الآلاف من الجنود الأمريكان من العراق، بعد ست سنوات من إسقاطها لنظام صدام.
إذن وأمام هذا الواقع الجديد الذي سيخلفه خروج القوات الأمريكية من العراق تبرز تساؤلات جدية حول العديد من القضايا الهامة، من أبرزها مدى قدرة القوات العراقية على حفظ الأمن وصيانة أمن العراق من التدخلات الخارجية.
بعض المواطنين قالوا إن" القوات العراقية قادرة على حماية العراق بسبب عددها الكبير" مضيفين أنها" قد أثبتت ذلك في العديد من المناسبات" وهو ما يعاظم ثقة الشارع العراقي بهذه القوات ويجعلها قادرة على حفظ الأمن بعد الانسحاب الأمريكي كما يشير أبو عبد الله" العراق قادر على حماية نفسه ولكن بشرط تجهيز القوات العراقية وتعزيزها بالمعدات والخبرة".
ولكن في مقابل الآراء المتقدمة هناك من يعتقد أن الجيش العراقي والقوى الأمنية الأخرى مخترقة من قبل جهات سياسية، كما يقول عدنان ألصالحي" هناك مجموعة ميليشيات ولايوجد جيش إنما القوات الأمنية تقاد من قبل قادة لهم توجهات سياسية".
لعل ما يخشاه عراقيون كثر هو التدخل الخارجي من بعض دول الإقليم بشؤون العراق لمصالحها الخاصة أو خدمة لأجندة بعض الجهات العراقية التي تعمل بالضد من العملية السياسية ولا تعترف بها، ومن هنا فإن المخاوف من اتساع دائرة التدخل الإقليمي في الشؤون العراقية ستكون أكبر في حال انسحبت القوات الأمريكية من العراق دون ضمانات بالتدخل لحماية العراق إن لزم الأمر كما يقول أحد المواطنين" هناك خطر في حال انسحبت القوات الأمريكية بشكل مفاجئ لوجود أطماع لهذه الدول كما لها نفوذ في العراق".
إن للعراق مشاكل امتدت لعشرات السنين مع الكثير من جيرانه، ويعتقد كثيرون ان هذه المشاكل قد لاتنتهي بين ليلة وضحاها فضلا عن وجود أطماع لدى بعض الدول في خيرات العراق. غير أن هناك من يرى أن نوع الحكم في العراق هو ما يستفز بعض دول المنطقة ويدعوها للتدخل أكثر من أي شيء آخر كما يشير سمير الحميري مدير مركز المستقبل للدراسات والبحوث بقوله" نوع الحكم في العراق عامل مهم في تحديد تدخل الدول الإقليمية أو عدم تدخلها في الشؤون العراقية".
على أية حال إن خروج القوات الأجنبية من العراق أمر لابد منه وسيحدث في يوم ما، ولكن الأهم من ذلك هو ما يبديه العراقيون من انسجام داخلي وحرص على استقرار العراق، فهذا الأمر بنظر البعض هو صمام الأمان الذي سيحفظ العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG