روابط للدخول

معرض تجاري ايراني


مصطفى عبد الواحد - كربلاء

في اطار الانفتاح الاقتصادي وحرص العراق على تطوير علاقاته مع دول العالم عموما ودول الجوار بصفة خاصة ، افتتح في مدينة كربلاء معرض تجاري ايراني بمشاركة أكثر من مئة شركة. ويهدف المعرض الى تعريف العراقيين على امكانات الشركات الايرانية . وفي هذا الاطار تحدث رجال اعمال عراقيون عن دلالات المعرض وما يمكن ان تقدمه الصناعة العراقية للسوق الايرانية مقابل رواج السلع الايرانية في السوق العراقية. التفاصيل مع مصطفى عبد الواحد.

ما زالت فعاليات المعرض التجاري الإيراني المقام في كربلاء والذي يضم العديد من الأجنحة التي تعرف بالصناعات الإيرانية، مازالت فعاليات هذا المعرض متواصلة بعد أيام من افتتاحه ،وقد شاركت في المعرض الذي افتتحه السفير الإيراني حسن كاظمي قمي" عشرات الشركات الإيرانية المتخصصة في مجالات صناعية مختلفة " كما يقول مسئول قسم العلاقات في غرفة تجارة كربلاء طالب العامري.
ويعد المعرض التجاري المقام في كربلاء الأكبر الذي يقام في هذه المدينة، ويعتقد مهتمون أن هذا المعرض فرصة لتواصل التجار وأصحاب رؤوس الأموال العراقيين مع نظرائهم في إيران.
أما الجانب الإيراني فيرى في المعرض" فرصة لإطلاع المهتمين العراقيين على ما وصلت إليه إيران في المجالات الصناعية " كما يقول السفير الإيراني في العراق حسن كاظمي قمي، والذي أضاف خلال افتتاحه المعرض إن" إيران مهتمة بوضع تجربتها في الإعمار تحت تصرف المسؤلين العراقيين" على حد قوله.
وبقدر ما يعتبر المعرض الإيراني في كربلاء مكسبا للصناعيين الإيرانيين، يرى أحد التجار العراقيين وهو مرتضى عبد الحسن أن" العراق يمكنه أيضا أن يدخل السوق الإيرانية" لكنه استدرك بالقول إن" ذلك يتطلب نهوض الصناعة العراقية أولا".
لعل فكرة إقامة المعارض الخاصة بصناعات الدول الأخرى، في العراق يسهم في تحفيز الصناعات العراقية وتشجيعها، وهو أمر جيد في النهاية غير أن المأمول هو أن تنهض الصناعات العراقية فعلا من كبوتها، ولو من خلال الاستثمار الخاص. ولكن الملاحظ منذ 2003 أن الأسواق العراقية باتت مليئة بالسلع المستوردة، وبينما يشكو أصحاب المعامل من هذه الظاهرة، التي فرضتها حاجة المستهلك العراقي، يرى مهتمون أن الجهود لابد أن تتضافر بين الدولة وأصحاب المال والكفاءات لتطوير الصناعات العراقية.

على صلة

XS
SM
MD
LG