روابط للدخول

مشروع قانون النفط والغاز، معرض المنتوجات الزراعية والصناعية، استيراد القمح الروسي


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)
مقابلات ومتابعات عن العقَبات المتبقية أمام إقرار مشروع قانون النفط والغاز الجديد في مجلس النواب العراقي ومعرض المنتوجات الزراعية والصناعية العراقية الذي أُقيم أخيراً في أربيل إضافةً إلى استيراد العراق كمية من الحبوب الروسية.

العقبات المتبقية أمام إقرار قانون النفط الجديد
-----------------------------
صرح رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس النواب العراقي علي حسين بلو بأن مسألة إقرار مشروع قانون النفط والغار الذي أحالت الحكومة مسودته الأولى إلى البرلمان منذ نحو عامين وصلت إلى مراحلها النهائية متوقعاً إجراء التصويت في بداية الفصل التشريعي القادم.
مزيد من التفاصيل في سياق المقابلة الخاصة التي أجراها معه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد:
"أكد رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس النواب علي حسين بلو أن قانون النفط والغاز سيُعرض للمناقشة في مجلس النواب خلال فصله التشريعي القادم. وأضاف بلو في مقابلة خاصة مع إذاعة العراق الحر أن الأجواء باتت مهيئة بين الكتل السياسية المختلفة لتمرير هذا القانون:
(صوت رئيس لجنة النفط والغاز علي حسين بلو)
"أعتقد أنه القضية وصلت إلى مراحلها النهائية ومن غير الممكن الاستمرار على خلق العراقيل............"
رئيس لجنة النفط والغاز أشار إلى أن من بين المسائل التي لازالت مثار جدل بين المكوّنات السياسية المختلفة هي أمكانية أدراج الملاحق الأربعة المرفقة مع القانون من عدمها:
(صوت رئيس لجنة النفط والغاز علي حسين بلو)
"هذا هو جزء من الخلافات الموجودة بين الإقليم والحكومة الفدرالية لأن القانون المتفق عليه في شباط كان بدون ملاحق....."

*** *** ***

معرض المنتوجات الزراعية والصناعية العراقية
----------------------
شاركت أكثر من مائتي شركة من القطاعين العام والخاص في معرض المنتوجات الزراعية والصناعية الأول الذي أُقيم في أربيل بين الثاني والسادس من آذار. وصرح مسؤولون بأن النجاح الذي شهده المعرض من خلال عدد الزوار الذي فاق التوقعات يعزز فرص إقامته بشكل دوري لاسيما وأن العديد من العقود أُبرمت على هامشه.
مراسل إذاعة العراق الحر في أربيل أحمد الزبيدي زار أجنحة المعرض ووافانا بالمتابعة التالية التي تتضمن مقابلة أجراها مع مدير معرض أربيل الدولي لطيف عارف لطيف:
"أشاد عدد غير قليل من رجال الأعمال العراقيين بانعقاد معرض المنتوجات الزراعية الصناعية كونه يمثل البوابة الأولى التي يتم من خلالها تعارف العديد من المنتجين سواء الزراعيين أو الصناعيين العراقيين على بعضهم البعض.
وعبّر بعضهم عن اعتقاده بأنه سيكون بادرة خير من اجل تأسيس صناعة وطنية قادرة على زيادة نسبة الصادرات العراقية أو الوصول إلى حالة الاكتفاء الذاتي.
ميكرفون برنامج (التقرير الاقتصادي) تجول في أجنحة الشركات العارضة والتقى مدير معرض أربيل الدولي لطيف عارف لطيف الذي أكد في لقاء خاص أن نجاح هذا المعرض فتح المجال أمام تكراره في السنة القادمة بما يخدم رجال الأعمال العراقيين والصناعة المحلية.
(صوت مدير معرض أربيل الدولي)
وأضاف لطيف "أن الهدف من هذا المعرض هو تعارف الشركات فيما بينها من اجل اطلاع الصناعيين أو منتجي الصناعات الزراعية على فحوى الصناعة العراقية سواء في الإقليم أو في وسط وجنوب العراق بالإضافة إلى الشركات الحكومية التي تحتاج إلى القطاع الخاص من اجل توفير المواد الأولية أو تسويق منتجاتها.
(صوت مدير معرض أربيل)
وفي ردّه على سؤال عن الجهات المشاركة في المعرض، أوضح لطيف " أن عدد الشركات التي شاركت في المعرض بلغ من إقليم كوردستان نحو 125 شركة معظمها من القطاع ونحو 50 شركة من شركات وزارتي الصناعة والتجارة العراقية.
ووصف مدير معرض أربيل الدولي حجم المشاركة بأنها جيدة باعتبارها التجربة الأولى معرباً عن ارتياحه لعدد الزائرين. كما تحدث عن مشاركة القطاع الخاص والعقود التي أبرمت على هامش المعرض:
(صوت مدير معرض أربيل)
هذا وقد استمر المعرض أربعة أيام شهدت إقبالا واسعا من الزائرين على مختلف أجنحة المنتوجات الزراعية والصناعية."

*** *** ***

روسيا تصدّر كمية من الحبوب إلى العراق
--------------------------
أعلن مسؤول إحدى الشركات الروسية لإنتاج الحبوب إن شحنة من القمح أُرسلت إلى العراق وفقاً لصفقةٍ أبرمت العام الماضي مع الحكومة العراقية وكانت الأولى من نوعها.
مزيد من التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو:
"قال نائب مدير شركة (أم زي كا) الروسية لإنتاج الحبوب نيقولاي ديميانوف في حديثٍ إلى إذاعة العراق الحر إن شركته صدّرت إلى العراق العام الجاري 200 ألف طن من الحنطة في إطار مناقصة أجرتها الحكومة العراقية:
(صوت نيقولاي ديميانوف)
"أرسلت شركتنا 200 ألف طن من الحنطة إلى العراق على متن أربع سفن هذا العام. السوق العراقية جديدة بالنسبة لنا ولكن الحنطة الروسية تتنافس مع واردات دول أخرى بنجاح ومنها الولايات المتحدة وغيرها من المنتجين التقليديين للحبوب. وتبلغ قيمة الطن 220 دولارا."
وأشار ديمياناوف إلى أن سوق الحبوب العراقية هي سوق جديدة لروسيا

(صوت نيقولاي ديميانوف)
"خرجت شركتنا إلى السوق الروسية قبل خمس سنوات، أما السوق العراقية فإنها جديدة كليا للحنطة الروسية ولذلك هذه هي تجربتنا الأولى مع العراق. ورغم ذلك فإننا نتنافس مع الحنطة الأميركية فيما يخص السعر والنوعية".
وأعرب ديميانوف عن الأمل بأن تكون آفاق التعاون بين شركته والجانب العراقي واعدة إذا لم يشهد العراق أية أحداث طارئة:

(صوت نيقولاي ديميانوف)
"آفاق التعاون بيننا وبين العراق جيدة إن لم تقع أي أحداث طارئة مثل الحصار الاقتصادي أو غيره من الأحداث التي وقعت فيما مضى. فإذا كان كل شيء على ما يرام فإننا مستعدون لمواصلة التعاون مع العراق وتزويده بالحنطة"، على حد تعبيره.
*** *** ***

على صلة

XS
SM
MD
LG