روابط للدخول

المرأة والثور في المعرض الفني للفنان محمود العجمي


عادل محمود – بغداد

مراسل إذاعة العراق الحر زار معرضا فنيا للفنان محمود العجمي الذي استخدم في أعماله النحتية رمزين رئيسيين هما المرأة والثور وقال إن السبب هو أنها جزء من التاريخ والتراث العراقي. عادل محمود والتفاصيل...

ان يكون العمل الفني وسطا بين اللوحة والنحت امر نادر، وهذا جانب من ميزات معرض الفنان الدكتور محمود عجمي المقام على قاعة مدارات ولمدة اسبوعين. المادة التي انجز منها الفنان اعماله هي الفخار، وقد علق الاعمال الفخارية بشكل منحوتات بارزة على اطر معلقة على الحائط، وهو ما اعطى للمعرض جمالا وطرافة. حب الفنان لمادة التراب والطين يعكس حبه وانتمائه لجذور حضارية قديمة في وادي الرافدين، ولم ينعكس هذا الحب من خلال اختيار مادة الطين المفخور التي كانت المادة الاساسية للفن في الحضارات القديمة، بل باعتماده رمزين اساسيين في كل لوحاته، هما رمزا المرأة والثور، ومعروف ما لهذين الرمزين من اهمية خاصة في ديانات الخصب في تلك الحضارات.
اللون الطاغي على الاعمال التي جاوزت الخمسين عملا فخاريا هو لون الطين المفخور المائل الى الحمرة، وان كانت عملية الحرق قد افرزت تنويعات جميلة على هذا اللون بعضها مائل الى الخضرة الباهتة، وهذا جانب من جماليات المعرض الكثيرة.
ثيمة المرأة والثور عرضها الفنان بصيغ وتكوينات متنوعة، تداخل فيها شكلاهما لاعطاء تكوينات فنية مميزة يراها المشاهد من بعد وكأنها لوحات مرسومة داخل اطر، وعندما يقترب منها يرى انها اعمال نحت فخاري بارز معلقة داخل اللوحات. المعرض اثار بتقنياته الجميلة وصيغته النادرة، اهتمام وحماس الحاضرين، ممن عبروا عن اعجابهم بالتجديد والجمال الكامن في اعمل الفنان.

على صلة

XS
SM
MD
LG