روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الثلاثاء 10 آذار


حازم مبيضين – عمّان

تقول صحيفة العرب اليوم إن إصلاح أنابيب الصرف الصحي وسد الحفر ليست من الأعمال المعتادة للقوات المسلحة، لكن الجيش العراقي يأمل في أن يؤدي إرسال الجيش في مثل هذه المهام إلى إضعاف التمرد في الوقت الذي تستعد فيه قوات الاحتلال الأميركية لانسحاب من البلاد. وتنقل عن العقيد أحمد خليفة قائد مهندسي الفرقة السادسة بالجيش أنهم يعيدون رصف الشوارع ويضعون أعمدة إضاءة تعمل بالطاقة الشمسية ويعيدون الخدمات الأساسية، "ونحن نوجه رسالة مفادها لسنا هنا فقط لنقاتل". ويرى القادة العسكريون الأميركيون في العراق منذ فترة طويلة أن إعادة الخدمات الأساسية إلى البلاد هو سلاح قوي ضد المقاتلين.

وتقول صحيفة الغد إنه للمرة اﻷولى بعد تحسن اﻷوضاع اﻷمنية في العراق، أقيم احتفال مشترك للسنة والشيعة بمناسبة ذكرى المولد النبوي في حي اﻷعظمية، أبرز معاقل العرب السنة في شمال بغداد. وتوجه وفد كبير من الكاظمية المجاورة عبر جسر الأئمة صباح الاثنين موفدين من قبل رجل الدين النافذ في هذه المنطقة آية ﷲ حسين الصدر. وأقيم اﻻحتفال قرب مسجد "اﻹمام اﻷعظم" أبو حنيفة النعمان، وتخلله غداء. وكانت مناطق العرب السنة حرمت من تنظيم احتفاﻻت بالمولد النبوي، بسبب فتوى من القاعدة منعت ذلك باعتباره "بدعة وضلالة".

وتقول صحيفة الدستور إنه افتتح في الدوحة معرض للفنانة العراقية صبا حمزة التي صورت في معرضها الواقع الراهن لوطنها العراق من خلال استخدام الألوان القاسية كما تصفها، ومن خلال حالة التداخل بين تلك الألوان. ويختلط في لوحاتها اللون بالعجائن المختلفة ليشكل سطوحاً خشنة لا تخلو من الشفافية. والفنانة العراقية صبا حمزة تشق طريقها بإصرار ومثابرة لتصنع بصمتها الفنية المتفردة وأسلوبها التشكيلي الخاص. وهي مولودة في العراق عام 1970، وحاصلة على بكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة بغداد 1991.

ومن تعليقات الكتاب يقول عصام قضماني في الرأي إن مسؤولين أردنيين لا يخفون قلقهم من تباطؤ الحلول في ملف العلاقات الاقتصادية والمالية بين الأردن والعراق، ويلمحون باستمرار إلى أن المباحثات التي كانت تتوصل إلى اتفاق مبدئي على حل ممكن، كانت سرعان ما تعود إلى نقطة البداية، مع تأجيل المسؤولين العراقيين لنقاط البحث العالقة، والتي تتعلق بحجم الديون وطريقة السداد وضرورة الاستعانة بمدققين دوليين. وإزاء مطالبات عراقية بإلغائها، لا يعتبر الأردن المبالغ المستحقة على العراق دينا بالمعنى الحرفى للكلمة، الأمر الذي دفعه لأن يعارض فى وقت سابق بحث الموضوع في نادي باريس للدول الدائنة للعراق، في إطار جهود دولية لإعفاء العراق من ديونه.

على صلة

XS
SM
MD
LG