روابط للدخول

فنانة عراقية من جيل الرواد فوزية الشندي


سميرة علي مندي

أهلا بكم إلى برنامج عراقيون في المهجر, لنتعرف اليوم على تجربة فنانة عراقية من جيل الرواد في العراق تقيم حاليا في بريطانيا.
(صوت فوزية الشندي)
كان هذا صوت الفنانة فوزية الشندي أو الانسة قواعد كما يتذكرها الجمهور العراقي في مسلسل (مدينة القواعد) وهو من أهم الأعمال التعليمية التي يذكرها جيل السبعينيات والثمانينيات، ويركز على تعليم اللغة العربية بطريقة درامية وطريفة مبسطة, كان يشاركها البطولة فيه الفنان الراحل جعفر السعدي بدور (مدرس اللغة العربية), وكذك المسلسل التعليمي (اين مكاني من الاعراب). كما شاركت في 90 حلقة من برنامج لغوي تناول( الفية بن مالك) وقد عرض هذا البرنامج في معظم المحطات التلفزيونية العربية بين 1970 وحتى منتصف الثمانينات, هذا بالاضافة الى تأليفها مسلسلات اذاعية كثيرة منها( ليل طويل في انتظار الفجر، الصفعة، اليك واليك فقط، بيت الافاعي). وكانت دائما تميل الى تمثيل الشخصيات العالمية وتتألق في ادائها.
الفنان فوزية الشندي من مواليد بغداد وهي من الفنانات الرائدات في مجال التمثيل، حيث درست الفنون المسرحية مطلع ستينيات القرن الماضي، في مجتمع محافظ وفي وقت كانت الساحة الفنية تفتقر فيه الى النساء وكان الرجال يقومون باداء الادوار النسائية في معظم الاعمال المسرحية..
(صوت فوزية الشندي)
خلال مسيرتها الفنية التي تمتد الى اربعة عقود شاركت الفنانة فوزية الشندي في عشرات الاعمال المسرحية والتلفزيونية..
(صوت فوزية الشندي)
الى جانب عملها كممثلة في الاذاعة والتلفزيون وعلى خشبة المسرح عملت لسنوات طويلة في مهنة التدريس كمدرسة لفن التمثيل باكاديمية الفنون الجميلة ومعهد الفنون الجميلة ببغداد، وكانت من الرائدات ايضا في مجال تدريس الفنون المسرحية في العالم العربي، حيث درست لمدة ثمان سنوات في جامعة اليرموك في الاردن.
(صوت فوزية الشندي)
الى جانب اهتماماته الفنية تنشط الفنانة فوزية الشندي في مجال الثقافة والادب حيث تواصل كتابة المسلسلات والبرامج الثقافية.
(صوت فوزية الشندي)
تؤمن الفنانة الشندي أن المسرح هو مدرسة الشعب. عن تقييمها ورؤيتها لواقع الفن في العراق واين وصلت الحركة المسرحية تقول بلهجة ملؤها الاسى والمرارة..
(صوت فوزية الشندي)
كيف تنظر ياترى الفنانة فوزية الشندي الى الاعمال والنتاجات الفنية التي تعرض على شاشات القنوات الفضائية العراقية, وكيف تقيم الدراما العراقية؟
(صوت فوزية الشندي)
منذ سنوات والفنانة فوزية الشندي تقيم في بريطانيا وتقضي اوقاتها في متابعة النتاجات والنشاطات الفنية والثقافية وتواصل الكتابة. عن نتاجاتها واعمالها الفنية الجديدة تقول.
(صوت فوزية الشندي)
وعن مدى شوقها وحنينها الى العراق وامنياتها بالعودة قريبا تقول الفنان فوزية الشندي.
(صوت فوزية الشندي)
كنا مع الفنانة فوزية الشندي وقد حدثتنا عن تجربتها في المنافي، وبدايات دخولها الوسط الفني والصعوبات التي واجهتها وابرز أعمالها المسرحية والتلفزيونية.
وبهذا أحبتي المستمعين نصل إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من برنامج عراقيون في المهجر شكرا لحسن إصغائكم كما اشكر الزميل فارس شوقي الذي ساهم في إعداد هذه الحلقة من لندن. حتى نلقاكم مجددا تقبلوا من سميرة علي مندي ومن مخرج هذه الحلقة اجمل التحايا وارقها والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG