روابط للدخول

جهود لإعادة معبد " لالش" الى شخصيته الايزيدية


عبد الخالق سلطان – دهوك

يعد معبد لالش الواقع في شمال قضاء الشيخان ( 20 كلم) جنوب شرق محافظة دهوك من أقدم المعابد الأيزدية حيث يعود تأريخها الى الألف الثالث قبل الميلاد بحسب المصادر التاريخية وهو المعبد الأوحد للأيزديين في العالم وقد مر بمراحل تاريخية مختلفة خلال السنوات الطويلة الماضية ابتداء من كونه معبدا ميثرائيا ثم تحوله الى كنيسة مسيحية وبعدها حول الى مدرسة دينية إسلامية ورجع اخيرا الى الأيزديين الذين ينتمون لأصول ميثرائية.
خيري بوزاني المدير العام لشؤون الأيزديين في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في اقليم كوردستان أكد لإذاعة العراق الحر انهم بصدد ترميم هذا المعبد وفق الطراز المعماري الأثري القديم مستعينين في ذلك بالصور القديمة التي صورها المؤرخون والمستشرقون وسيحذفون كل الإضافات التي ألحقت بالمعبد في السنوات الماضية وسيستعينون بخبراء ومهندسين محليين والأجانب من ألمانيا و تركيا في كيفية ترميم المعبد لكي يحافظ على صورته القديمة.
البوزاني أشار أنهم شكلوا لهذه المهمة "ثلاث لجان مختصة احدهما تكمل الأخرى وهي: اللجنة الدينية واللجنة الأثرية واللجنة الهندسية و ذلك لكي نبقي على معالم المعبد الأثرية وقيمتها الدينية وجماليتها الهندسية". البعض من الأيزديين فرحوا بهذا الأجراء كما هو الحال مع درمان ختاري العضو الأيزدي في مجلس محافظة نينوى الذي وجد في هذا الترميم " اهتمام حكومة إقليم كوردستان بالأقليات المتواجدة في الإقليم". في حين لم يستسغ عزالدين الباقسري العضو الأيزدي في البرلمان الكوردستاني عملية الترميم لأنها بحسب رأيه" ستؤثر على الناحية التاريخية للمعبد وربما يفقد قيمته الأثرية"
العديد من الطقوس والمراسيم الدينية الخاصة بالأيزديين ماتزال تجرى في هذا المعبد أبرزها مراسيم عيد جما وهو اكبر أعياد الأيزديين وأهمها حيث يتوافد الأيزدييون سنويا الى هذا المعبد ليشهدوا مراسيم هذا العيد وتعد عملية الترميم هذه الثانية حيث سبق وان رمم المعبد في بداية الثمانينيات من القرن الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG