روابط للدخول

كرنتينا تجربة ثانية للمخرج عدي رشيد في السينما


حيدر رشيد – بغداد

الكرنتينا، وهو الاسم الذي يطلق على احدى المحلات في بغداد والواقعة قرب منطقة الباب المعظم، سيكون هذا الاسم عنوانا لفيلم سينمائي جديد يجري التحضير لتصويره وتقديمه للعرض الصيف المقبل.
عدي رشيد الذي يخوض تجربته السينمائية الثانية على صعيد الاخراج بعد التجربة الاولى الناجحة "غير صالح" سيشتغل على موضوعة العنف الذي شهده العراق في السنوات الماضية مادة لهذا الفيلم ويقول " تبلورت فكرة هذا الفلم لدي مع بروز شخصية القاتل في المجتمع العراقي وتفجر اعمال العنف وهي ظاهرة لم يشهدها المجتمع العراقي على الاقل على مستوى التاريخ الحديث المقروء"
الذاكرة الشعبية البغدادية ما زالت تحوي نتفا من ذلك المكان الذي يعرف بالكرنتينا، ومعناه مكان الاحتجاز، حيث كانت السلطات في العهد العثماني تحتجز فيه المختلين عقليا، وتتركهم ليواجهوا مصيرهم بانفسهم. لكن عنصر المكان في فلم "كرنتينا" لن يكون هو المكوّن الاهم للعمل ، ويجري سحب صفة المختلين الذين يملأون المكان والباسها من تورطوا باحداث العنف التي وقعت وما تزال بالعراق.
فنيا وتقنيا، يبدو ان المشكلة ذاتها ما تزال قائمة وشاخصة امام صناعة الفلم السينمائي في العراق من حيث توفر وصلاحية المواد المستخدمة في التصوير والاضاءة، لكن عملا دؤوبا وطموحا يمكن ملاحظته في فريق العمل الشاب من اجل تجاوز هذه المعوّقات.

على صلة

XS
SM
MD
LG