روابط للدخول

تحسن الأوضاع الأمنية ينعكس تحوّلاً في متابعات الناس التلفزيونية


عادل محمود – بغداد

ما يتابعه الناس على شاشات التلفاز يعكس اهتماماتهم واوضاعهم الفكرية والنفسية. ومن يلاحظ الناس في مشاهداتهم يلاحظ تحولا في متابعاتهم للأخبار والتي كانت تمثل الاهتمام الاول لهم، واقبال اكثر على متابعة برامج متنوعة أخرى. هذا الامر يشير الى التحول الجاري في افكار الناس وامزجتهم مع تحول الاوضاع العامة التي يعيشونها.
اضف الى ذلك ان البعض بدأ يهتم بمتابعة الاعلانات عن فرص العمل او الفرص الاستثمارية التي تظهر احيانا على شاشات التلفاز، او متابعة اعلانات متنوعة تعكس تحولا في تطلعات الناس وواقعهم.
اذا اراد المرء اصطحاب عائلته الى مطعم او مكان ما، فله ان يخرج باطمئنان، والانصراف المتزايد عن متابعة الاخبار يؤشر الى اطمئنان الناس الى مسألة تنقلاتهم داخل المدن او بينها. فالتدهور الامني كان يجعل حركة الناس داخل المدن او بينها محفوفة بالمخاطر، وهو ما كان يشجع على متابعة الاخبار لمعرفة تطورات الاوضاع ساعة بساعة من جهة، ومعرفة ما هي الحال في هذا المكان او ذاك، اذا ما أراد الشخص التحرك من منطقة الى اخرى.
اوقات اكثر تقضيها العوائل العراقية امام المسلسلات او الافلام او الاغاني والبرامج المنوعة الاخرى، وهي تتابع الاخبار باهتمام متناقص، يعكس الاطمئنان المتزايد الى الاوضاع الاخذة بالاستقرار والاتجاه العام الذي تسير فيه.

على صلة

XS
SM
MD
LG