روابط للدخول

نحو زيادة الإنتاج النفطي، التبادل التجاري الدولي لإقليم كردستان، أسعار الذهب والعملات


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) متابعات ومقابلات خاصة عن توصيات ندوة مراجعة السياسة النفطية العراقية ومساعي تطوير العلاقات الاقتصادية الدولية لإقليم كردستان العراق بالإضافة إلى تقريرٍ يرصد حركة أسعار الذهب والعملات الأجنبية في السوق المحلية.

*****************
نحو زيادة الإنتاج النفطي العراقي

تركّزت التوصيات التي أقرّها المشاركون في ندوة مراجعة السياسة النفطية العراقية التي عُقدت في بغداد أخيراً تركزت على الإجراءات العملية والسُبل الكفيلة برفع معدلات إنتاج النفط في إطارِ خطةٍ على مستوى الدولة أكد زير النفط حسين الشهرستاني أنها ترمي إلى بلوغ مستوى ستة ملايين برميل يومياً في غضون عشرة أعوام أو أقل.
مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد حضر أعمال الندوة ووافانا بالمتابعة التالية التي تتضمن مقتطفات من مقابلات أجراها على هامش الجلسات:
"أنهت ندوة مراجعة السياسة النفطية في العراق أعمالها مؤخراً بعددٍ من التوصيات والقرارات التي من شأنها الارتفاع بمستوى سقف الإنتاج النفطي في العراق كان من بينها أعادة تأسيس شركة النفط الوطنية وتأسيس المجلس الاتحادي النفطي وإعطاء صلاحيات أوسع لوزارة النفط لغرض التعاقد مع الشركات النفطية العالمية.
يذكر أن الحكومة كانت قد شكّلت لجنة ضمّت في عضويتها وزراء نفط سابقين وخبراء في المجال النفطي لغرض تقييم واقع هذا القطاع. وقد أكد وزير النفط الأسبق وكبير هيئة المستشارين لرئيس الوزراء الدكتور ثامر الغضبان أن ما جاء من توصيات قد أُشرّت بعد زيارة اللجنة للحقول النفطية.
(صوت وزير النفط الأسبق ثامر الغضبان)
"هذه أشّرناها في فريق العمل الذي كنت أحد العناصر الرئيسية فيه الذي زار الحقول .. هنالك جملة من الأمور من أهمها في نظري تفويض الصلاحيات لشركات................."
في حين أكد وزير النفط حسين الشهرستاني أن التوصيات التي خرج بها المجتمعون لم تختلف عن السياسة المعتمدة للوزارة وهي الوصول إلى ستة ملايين برميل يومياً كسقفٍ أنتاجي خلال اقل من عشرة أعوام.
(صوت وزير النفط حسين الشهرستاني)
"بالتأكيد لدى وزارة النفط سياسات واضحة معينة تسلك مسارات متوازية متعددة.. هناك جولة تراخيص تم الإعلان عنها في السنة الماضية................."
ومن المقرر أن ترفع التوصيات إلى مجلس الوزراء لغرض المصادقة عليها في حين كانت الحاجة ماسة إلى تشريع بعض القوانين التي تسهل تطبيق تلك التوصيات.
من جهته، أكد عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب يونادم كنا الحاجة إلى إجراء إصلاح جذري على السياسات النفطية المتبعة حالياً.
(صوت عضو اللجنة الاقتصادية يونادم كنا)
"السياسات النفطية بصورة عامة يجب أن تشملها المراجعة سواء كان من ناحية الأستخراج او الخزن والنقل والتصدير................."
*******************
تطوير العلاقات الاقتصادية الدولية لإقليم كردستان العراق

فيما تتواصل الزيارات الرسمية التي يقوم بها مسؤولون من وإلى إقليم كردستان العراق بهدف تطوير العلاقات الاقتصادية الدولية وتعزيز التبادل التجاري أشار ناشطون في القطاع الخاص إلى أن المشاركات في فعالياتٍ أو معارض تُقام خارج البلاد توفّر العديد من فرص جذب الاستثمارات الأجنبية اللازمة لمشاريع إعادة الإعمار.
مراسل إذاعة العراق الحر في أربيل أحمد الزبيدي تابع هذه النشاطات ووافانا بالتقرير الصوتي التالي:
"لم تمضِ سوى أيام قليلة على زيارة وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إلى إقليم كوردستان وإعلانه صراحةً عن رغبة بلاده في المساهمة في إعمار العراق واعتبارها من أهم الأولويات فضلا عن تأكيده أكثر من مرة خلال احتفالية افتتاح القنصلية الألمانية في أربيل على ضرورة تطوير العلاقات بين الإقليم وألمانيا وخصوصا التجارية منها. كما جرى التأكيد على أن هذه القنصلية ستكون الجسر الذي سيتم من خلاله توطيد العلاقات التجارية والثقافية بين الطرفين وأن تساهم في مشاركة الشركات الألمانية في عملية البناء والإعمار في كوردستان. و لم تمضِ سوى أيام على محادثات الوزير الألماني الزائر التي تركزت على فرض تعزيز التعاون الاقتصادي حتى توجّه رئيس حكومة إقليم كوردستان العراق نجرفان برزاني إلى خارج البلاد في زيارةٍ إلى العاصمة الكورية الجنوبية سول بحثاً عن فرص جديدة لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية خصوصا النفطية منها.
ويرى مختصون في الشأن الاقتصادي أن كل هذه التحركات سيكون لها بالغ الأثر على المستقبل الاقتصادي للإقليم خصوصا وان معظم رؤوس الأموال العالمية تتجه الآن إلى الدول التي لم تتأثر بالأزمة المالية العالمية.
رئيس اتحاد المستوردين والمصدّرين في إقليم كوردستان شيخ مصطفى عبد الرحمن أكد في تصريحاتٍ خاصة لبرنامج (التقرير الاقتصادي) في إذاعة العراق الحر أن " الفرصة الآن سانحة وهي فرصة جيدة لاستغلال فتح عدد غير قليل من الدول الصناعية قنصليات لها في مدينة اربيل لذا على الجميع استغلال هذه الفرصة لإدامة علاقات التجارة مع هذه الدول. وكما يعلم الجميع فان الازمة المالية العالمية لم تؤثر بشكل واضح على العراق أو اقليم كوردستان لذا يمكن استغلال هذه النقطة لجذب الكثير من الاستثمارات."
ولم تقتصر التحركات الاقتصادية على المسؤولين الحكوميين بل كان لاتحاد المستوردين والمصدّرين في اقليم كوردستان دور أيضا من خلال بعض المشاركات الخارجية كان آخرها مشاركة الاتحاد في) معرض القرية العالمية) الذي عقد مؤخرا في دبي والذي استمر لمدة ثلاثة أشهر.
وفيما يتعلق بهذا النشاط، أكد الشيخ مصطفى أن" مشاركة رجال الاعمال الكورد في معرض القرية العالمية الذي اقيم مؤخرا في دبي على مدار ثلاثة اشهر تعد هي الاولى من نوعها. وبالرغم من ان المنتجات التي شارك بها العراق في المعرض تعد قليله نوعا ما الا انها حصدت ردود فعل جيده قياسا مشاركات باقي الدول ."
من الجدير بالذكر ان عددا من رجال الاعمال الكورد كانوا قد شاركوا مؤخرا في احدى المعارض الدولية التي أقيمت في مدينة لاس فيغاس الأميركية خلال الفترة من 16 ولغاية 31 من شهر كانون الثاني وحصلوا على عقود تقدّر بعشرة ملايين دولار أميركي في قطاع صناعة السيارات ضمن سعي رجال الاعمال لزيادة نسب الصادرات من إقليم كوردستان العراق".
********************
أسعار الذهب والعملات في السوق المحلية

تشهد أسعار الذهب في السوق المحلية ارتفاعاً ملحوظاً بالمقارنة مع أسعاره خلال شهر شباط الماضي وذلك لأسباب يقول متعاملون وصاغة إنها تُعزى إلى عوامل خارجية أبرزها تراجع مؤشرات أسواق المال وانخفاض أسعار النفط العالمية. أما أسعار العملات الأجنبية ولا سيما الدولار الأميركي فقد حافظت على مستوياتها مقابل الدينار العراقي خلال الفترة الأخيرة.
مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم رصدَ حركة الأسعار ووافانا بالمتابعة التالية التي تتضمن مقابلة مع المحلل الاقتصادي حسام الساموك:
"تشهد سوق الذهب العراقية هذه الأيام ارتفاعا واضحا في أسعار بيعِه فقد ارتفعت بما يزيد عن العشرين ألف دينار للمثقال الواحد مقارنةً بنفس الوقت من شهر شباط الماضي حيث يجمع عدد غير قليل من تجار وصاغة الذهب أن سبب هذا الارتفاع لا علاقة له بالسوق المحلية مطلقا.
(صوت الصائغ ثائر حقي)
وفي الوقت الذي اجمع فيه باعة وتجار الذهب على حالة الركود التي تشهدها سوقه بشكل ملموس اختلفوا حول الأسباب التي أفضت لها فمنهم من عزاها إلى ارتفاع السعر بحد ذاته فيما يجد الصائغ ماجد ناصر أنها ذات أسباب تتعلق بالوضع الاجتماعي للمواطن في إشارة إلى شهريْ محرم و صفر وما تحوي من طقوس دينية واجتماعية، بحسب تعبيره.
ولم تختلف حال سوق بيع وشراء العملات الأجنبية لاسيما الدولار الأميركي عن نظيرتها سوق الذهب من حيث حالة الركود إلا أنها اختلفت من حيث ثبات سعر صرف الدولار مقابل
الدينار العراقي.
(صوت الصيرفي فهمي محمد)
إلى ذلك، يوضح المحلل الاقتصادي حسام الساموك أن ارتفاع أو انخفاض أسعار الذهب يعود إلى ما وصفه بالمضاربات التي تسيطر على السوق العراقية معللا في ذات الوقت حالة الركود التي تعيشها سوقي الذهب والعملات على حد سواء بتدهور الاقتصاد العراقي عموما، على حد قوله.
(صوت المحلل الاقتصادي حسام الساموك)

على صلة

XS
SM
MD
LG