روابط للدخول

أطباء في الموصل يحذرون من تزايد حالات الإصابة بداء القطط


إذاعة العراق الحر – الموصل

حذر اطباء ومهتمون في مدينة الموصل من تزايد حالات الاصابة بمرض المقوسات الكونيدية او ما يطلق عليه محليا بداء القطط، خاصة بعد التلوث البيئي الكبير في العراق وقلة الوعي الصحي، مترافقا مع ضعف الخدمات والرقابة. التحذيرات هذه جاءت عبر الندوة العلمية السادس عشرة لكلية التمريض في جامعة الموصل والتي حملت عنوان ( داء المقوسات الكونيدية )، عميد الكلية الدكتور( صبحي حسين خلف ) تحدث لاذاعة العراق الحر عن اهدافها:
- عدم وجود سيطرة على التلوث في العراق وانتشار الحيوانات السابئة مع كثرة الاصابة بالمرض دعانا الى عقد هذه الندوة، ولايوجد احصائية دقيقة الا ان في مدينة الكوت هناك خمسة واربعين بالمئة من النساء الحوامل يعانين من هذا المرض.
وداء القطط مرض طفيلي خطير ينتقل بين الحيوان والانسان مصيبا هذا الاخير يتشوهلت خلقية مختلفة ، بعد ان تنقله اليه الحيوانات السائبة التي تعيش على النفايات وخاصة القطط ، مستهدفا بشكل خاص النساء الحوامل واجنتها في ارحامها ما يسبب حالات اجهاض عديدة، وهذا ما تحدت به الدكتورة ( اسماء عبد العزيز علي ):
- المضيف الرئيسي لهذا المرض هي القطط، والتلوث عن طريق التعامل معها ينقله للانسان وخاصة للاجنة عند الحوامل، حيث يولد الجنين مشوه او تحدث حالة اسقاط .
ومع هذا فان طرقا وقائية ينصح الاطباء بها قد تحصن ضد هذا المرض، تحدثت عنها اخصائية النسائية والتوليد في مستشفى الخنساء للولادة بالموصل الدكتورة ( ابتهال الجبوري ):
- طرق الوقاية عدم الاختلاط بالحيوانات السائبة وخاصة القطط والكلاب ، وكذلك تنظيف الخضروات والفواكه جيدا مع طبخ الاطعمة واللحوم بشكل جيد ، وهذا المرض ينتشر حاليا بشكل كبير بسبب التلوث وتزايد النفايات مع عدم وجود رقابة ووعي صحي.
وبحسب مهتمين فان اجراءات وقائية تتخذها الجهات المعنية وكذلك المواطنون، ستحد من انتشار هذا المرض الذي يهدد الاجيال القادمة باستهدافه الاجنة والاطفال حديثي الولادة بامراض خطيرة، كالتخلف العقلي والصرع وفقد البصر وتضخم الكبد وغير ذلك من الاصابات الاخرى.

على صلة

XS
SM
MD
LG