روابط للدخول

أول تعداد سكاني عام منذ 22 عاما


فارس عمر و نبيل الحيدري

ملف العراق، وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي، وفي ملف اليوم:
ـ استمرار الجدل حول زيارة رفسنجاني
ـ أول تعداد سكاني شامل منذ اثنين وعشرين عاما
****************

يزور العراق منذ يوم الاثنين رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام الايراني علي أكبر رفسنجاني على رأس وفد من المسؤولين السياسيين والاقتصاديين ورجال الدين. وقال رفسنجاني خلال مؤتمر مشترك مع الرئيس جلال طالباني ان غالبية المسؤولين العراقيين كانوا وما زالوا اصدقاء ايران في الصعوبات والمحن التي عانى منها الشعب العراقي. طالباني من جهته أعلن ان رفسجناني سيلتقي ممثلي الشعب العراق بسائر مكوناته
(صوت الرئيس جلال طالباني)

ولكن الحزب الاسلامي العراقي بزعامة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي اعلن ان زيارة رفسنجاني للعراق "غير مرحب بها". واصدر الحزب الاسلامي العراقي بيانا طالب فيه بفتح ملف التدخلات الايرانية في الشأن العراقي ، بحسب تعبير البيان. وهذا ما أكده مجددا المسؤول القيادي في الحزب الاسلامي العراقي وعضو مجلس النواب عمر عبد الستار الذي اعتبر في حديث لاذاعة العراق الحر ان ملف العلاقة مع ايران كان حتى الآن تحت الطاولة
(صوت عضو مجلس النواب عمر عبد الستار )
ودعا المسؤول القيادي في الحزب الاسلامي العراقي عمر عبد الستار ايران الى احترام سيادة العراق مشددا في الوقت نفسه على اهمية الموقف العراقي الموحد في فرض هذا الاحترام
(صوت عضو مجلس النواب عمر عبد الستار )

المطالبة بمعالجة ملف الدور الايراني في العراق بغية غلقه لم تقتصر على الحزب الاسلامي العراقي بل أكدها ايضا زعيم حزب الأمة العراقية مثال الالوسي الذي عرض في حديث لاذاعة العراق الحر أهم القضايا المطروحة في هذا الملف
(صوت زعيم حزب الأمة العراقية مثال الالوسي )
ولارساء العلاقات العراقية الايرانية على أسس سليمة اقترح زعيم حزب الأمة العراقية مثال الالوسي توظيف التعاون الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة
(صوت زعيم حزب الأمة العراقية مثال الالوسي )
عضو مجلس النواب عن الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي أعلن من جهته ان الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين الجارين تسهم بقسطها في تحقيق التوازن المنشود بين العراق وايران واقامة العلاقات الثنائية على اساس المصالح المتبادلة
(صوت عضو مجلس النواب عن الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي)
تأتي زيارة رفسنجاني للعراق بعد ثلاثة ايام على اعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما ان القوات الاميركية ستنهي مهمتها القتالية في العراق بحلول آب عام 2010 مع الابقاء على نحو خمسين الف جندي لاغراض التدريب والاسناد والدعم اللوجيستي حتى نهاية 2011.
**************
يشهد العراق في تشرين الاول هذا العام تعدادا سكانيا عاما هو الأول منذ اثنين وعشرين عاما. وسيتولى تنفيذ التعداد السكاني الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات بوصفه الجهة الفنية ذات الاختصاص. ويعكف الجهاز المركزي للاحصاء على بناء جيش جرار من العدادين يُقدر عددهم بنحو ربع مليون عداد. وفي هذا الشأن أوضح رئيس الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات مهدي العلاق في حديث لاذاعة العراق الحر ان التحضيرات جارية على قدم وساق بمشاركة أقسام متعددة يضطلع كل قسم منها بتغطية قطاع محدَّد
(صوت رئيس الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات مهدي العلاق)
ولفت رئيس الجهاز المركزي للاحصاء مهدي العلاق الى ان عملية كبيرة مثل التعداد السكاني لا يمكن ان تُنفذ بنجاح من دون اجراء تعداد مصغَّر في عدد من المحافظات يكون بمثابة بروفة قبل يوم التعداد الكبير
(صوت رئيس الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات مهدي العلاق)
التعداد السكاني لا يعني مجرد حساب رؤوسنا لاحصاء نفوس العراق من الذكور والاناث. فالهدف من التعداد هدف تنموي أساسا يُعين المخطِّط على معرفة احتياجات البلد من الخدمات والمساكن والكوادر المهنية المختلفة ، كما أوضح رئيس الجهاز المركزي للاحصاء مهدي العلاق في حديثه لاذاعة العراق الحر
(صوت رئيس الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات مهدي العلاق)
ولفت رئيس الجهاز المركزي للاحصاء مهدي العلاق الى ان تعداد تشرين الاول المقبل يشمل منطقة الحكم الذاتي لأول مرة منذ عام 1987 بالاضافة الى شموله العراقيين في الخارج
(صوت رئيس الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات مهدي العلاق)
يُقدر عدد سكان العراق بنحو ثمانية وعشرين مليون نسمة وهو رقم تم التوصل اليه بحسابات تستند الى البطاقة التموينية. ولكن تلاعب النظام السابق بالحدود الادارية في بعض مناطق العراق وعمليات التهجير والنزوح خلال السنوات الست الماضية أحدثت تغييرات في التركيب الديموغرافي للبلد أصبح التعداد السكاني معها ضرورة لا تحتمل التأجيل.

على صلة

XS
SM
MD
LG