روابط للدخول

معلمو النجف يشكون التهميش في يوم عيدهم


ايسر الياسري - النجف الاشرف

يحتفل النجفيون من معلمين ومدرسين بذكرى عيد المعلم المناسبة التي اعتادو على إحياءها سنويا ونظرا للدور الّذي يلعبه المعلم في بناء المجتمع المثالي على أساس القيم والأخلاق العالية فضلا عن تأهيل الأجيال المتعاقبة لقيادة مجتمعاتهم يجب إن يكون مستوى الاحتفال بها موازيا لذلك العطاء، لكن ماموجود على ارض الواقع هوتقهقر الاحتفال بتلك الذكرى عاما بعد اخر التقينا بعدد من المعلمين وسألناهم عن سبب هذا التراجع، المعلم باسم القرعاوي تحدث عن الموضوع بمرارة ومع انه يجهل الاسباب لكنه يرى ان عيد المعلم اصبح يوما عايرا بدون ان تخصص له ادارات المدارس حتى ولو ساعة واحدة للاحتفال.

فيما يعزو البعض الأخر سبب التهميش الذي تتعرض له المناسبة إلى الظلم والعوز اللذان كان يتعرض لهما المعلم في زمن النظام السابق وخصوصا في فترة الحصار الاقتصادي مما أدى إلى التقليل من قيمته الاجتماعية وحسب التربوي عمار العوادي.

ورغم الدعم الذي تلقته شريحة التربويين في زمن مابعد التغيير من قبل الحكومات الجديدة المتعاقبة لكنها ترى أنها لازالت مظلومة ومهمشة وحسب باسم القرعاوي مرة أخرى.

من جانب أخر طالب التربويون في النجف الاشرف مديرية تربية المحافظة إن تقيم كرنفالا ولو بسيطا لاستذكار عطاء المبدعين كون ذلك سينعكس بشكل ايجابي على الأداء وحسب المعلم علي حميد.

والمجتمع العراقي اليوم بحاجة إلى الاهتمام المتزايد بتلك الشريحة كونها تسهم بشكل كبير في صنع أجيال جديدة منتظر منها المشاركة في عملية البناء.

على صلة

XS
SM
MD
LG