روابط للدخول

وثائق جديدة ستقدم قبل النطق بالحكم في قضية منع صلاة الجمعة في عام 1999


حسن راشد – بغداد

أعادت المحكمة الجنائية العراقية العليا، فتح محاكمة قمع نظام البعث لصلاة الجمعة عام 1999، التي كان مقررا عقد جلسة النطق بالحكم فيها الأحد، وذلك بناء على طلب الادعاء العام كما أوضح رئيس المحكمة القاضي محمد عريبي الخليفة.

وكان رئيس هيئة الادعاء العام منقذ آل فرعون قد طلب إعادة فتح المحاكمة للنظر في وثائق جديدة حصل عليها مؤخرا، أكد أنها ستؤثر في سير المحاكمة وقراراتها.

وتشمل الوثائق الجديدة مجموعة من المراسلات بين تنظيمات حزب البعث المنحل وسلطات الأمن ورئاسة الجمهورية آنذاك، حيث تشير إحدى الوثائق إلى طلب عضو قيادة حزب البعث من المرجع محمد الصدر منع تقليد السير إلى كربلاء أثناء زيارة عاشوراء.

وتفضح الوثائق عملية المراقبة الدقيقة لسير صلاة الجمعة التي كان يقيمها المرجع محمد الصدر الذي قتل عام 1999 ووكلائه، وتحذير من اتساعها. وتشير إحدى الوثائق إلى مستوى المراقبة الدقيقة التي كانت تنفذها أجهزة أمن النظام لصلوات الجمعة في بغداد والمحافظات.

فيما تؤكد وثائق أخرى حالة الاستدعاءات التي كان يتعرض لها خطباء الجمعة من قبل تنظيمات حزب البعث قبل قمع الصلاة وقتل المرجع الصدر.

على صلة

XS
SM
MD
LG