روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الأحد 1 آذار


حازم مبيضين – عمّان

تقول صحيفة العرب اليوم إن وزير الصناعة والتجارة الأردني أكد أن الحكومة تعيد النظر في الإجراءات التي من شأنها تحفيز المستثمرين العراقيين للعودة للاستثمار في المملكة. وكشف عن عقد لقاء خلال الأسبوع الماضي ضم مجلس الأعمال العراقي والمؤسسات الرسمية ذات العلاقة، حيث تم الاطلاع على التحديات التي تواجه المستثمرين العراقيين والإجراءات المطلوبة لتفاديها. وأوضح أنه تم بحث سبل تعزيز الصادرات للعراق عن طريق الأردن سواء المصنعة محليا أو المستوردة من دول أخرى لتعبر عن طريق المملكة.

تقول صحيفة الدستور إن الملحقية العسكرية في السفارة العراقية بعمان ستغلق الثلاثاء باب التسجيل للعسكريين العراقيين السابقين سواء للراغبين بالعودة إلى الخدمة أو الراغبين في الحصول على التقاعد. وسترفع الأسماء التي سجلت إلى وزارة الدفاع العراقية في بغداد. ويذكر أن نحو 100 عسكري عراقي سابقين سجلوا ما بين راغب بالعودة إلى الخدمة وما بين من يريد الحصول على التقاعد.

وتقول الرأي إن العراقيين رحبوا بالتزام واشنطن سحب قواتها وفقا للخطة التي أعلنها الرئيس الأميركي الجمعة، لكنهم أكدوا استمرار الحاجة إلى دعم المجتمع الدولي وخصوصا الأميركي الذي يتحمل عبئا كبيرا في هذا المجال. وشدد نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي على أن حاجة العراق إلى المجتمع الدولي ستبقى قائمة لبعض الوقت من أجل بناء دولة المؤسسات والقانون، وعلى الولايات المتحدة يقع عبء كبير في هذا المجال.
وكان أوباما أعلن سحب القوات المقاتلة من العراق بحلول نهاية شهر آب 2010، مؤكدا بقاء بين 35 إلى 50 ألف جندي للاهتمام بتدريب القوات العراقية حتى نهاية 2011 موعد الانسحاب الكامل. - وأفاد مكتب الهاشمي أنه تلقى اتصالا من وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي أكدت أن سحب القوات يأتي طبيعيا في ظل التحسن الأمني ورغبة الإدارة في التحول من الجهد العسكري إلى الجهد المدني والإنساني في إعادة إعمار العراق. - بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء الركن محمد العسكري إن قرار الانسحاب لم يكن مفاجئا، فالقوات العراقية قادرة على التعامل مع الملف الأمني.
وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي انتقدت قرار أوباما الإبقاء على قوات دعم أميركية تصل إلى 50 ألف جندي في العراق حتى أواخر العام 2011، وقالت إنها لا تعلم سبب الإبقاء على نحو 50 ألف جندي في العراق معتبرة أن ثلث هذا العدد سيكون كافيا.

على صلة

XS
SM
MD
LG