روابط للدخول

ساسة عراقيون يحذرون من بقاء الخلافات بين أربيل وبغداد


سميرة علي مندي ونبيل الحيدري

_ ملفات عن علاقات تقليدية تنتظر المالكي في موسكو
_ إيطاليا تطلق متحفاً افتراضيا للآثار العراقية


** *** **

أكد نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي, أن العملية السياسية في العراق اليوم تمر في مخاض عسير يتمثل في تباين الرؤى حول توصيف شكل الدولة وإدارتها, وان الدستور العراقي الحالي لا يشكل قاسماً وطنياً يمكن الاعتداد به.
تصريحات الهاشمي جاءت في حوار مع صحيفة «الحياة» اللندنية, تطرق خلاله الى السياسة الأمريكية الجديدة تجاه العراق موضحا ان الإدارة الأميركية الجديدة لن تقدم الكثير الى العراق لأنه لم يعد على سلم أولوياتها
الهاشمي بين بأن الخلاف بين حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية يعكس أحد أهم أوجه الخلافات على الساحة السياسية وأحد أسبابه الدستور المختلف عليه، كما أشار الى أن مستقبل كركوك أحد أهم الخلافات في هذا المجال..
وهذا ما يتفق معه محمود عثمان القيادي الكردي وعضو مجلس النواب العراقي في حديثه لاذاعة العراق الحر قائلا:
(صوت النائب محمود عثمان)
ويرى نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي خلال تصريحاته الى صحيفة الحياة بأن لا سبيل لحل الخلافات الموجودة بين اربيل وبغداد إلا بالتوافق السياسي.
من جانبه عبد الاله النصراوي الأمين العام للحركة الاشتراكية العربية وفي حديث لإذاعة العراق الحر يؤكد بأن هذه الخلافات يمكن حلها عن طريق الحوار الهادئ , وأضاف قائلا:
(صوت عبد الإله النصراوي)
وفيما يتعلق بقضية كركوك علق النصراوي:
(صوت عبد الإله النصراوي)
وهذا ما يحذر منه أيضا عضو مجلس النواب العراقي محمود عثمان:
(صوت النائب محمود عثمان)
نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي أعرب في تصريحاته لصحيفة الحياة اللندنية عن ثقته من أن الدستور سوف يعدل عاجلاً أم آجلاً، لأن المصلحة الوطنية تقتضي ذلك وسيقتنع المترددون أو المعترضون في وقت ما ان الاحتكام لدستور مختلف عليه لن يخدمهم لا في المستقبل القريب ولا البعيد.

** *** **

ملفات عن علاقات تقليدية تنتظر المالكي في موسكو

في إطار الحراك السياسي والدبلوماسي الذي مثل العراق بؤرتَه خلال الأسابيع الأخيرة من المتوقع ان يزور رئيس الوزراء نوري المالكي روسيا الاتحادية قريبا بدعوة تلقاها من رئيس وزرائها فلاديمير بوتين.
ووفقا لمصادر بوزارة الخارجية الروسية فان المالكي سيبحث خلال الزيارة العقود بين الشركات الروسية والحكومة العراقية وكذلك تسوية قضية الديون. ولايستبعد ان تثار في الزيارة قضية استئناف صادرات الأسلحة الروسية للعراق الذي كان في العهد السابق من اكبر مستورديها بالمنطقة.
وتذكِر زيارة المالكي الى موسكو بالعلاقة التقليدية التي كانت قائمة بين العراق والاتحاد السوفياتي في العقود الأخيرة من القرن الماضي والتي عززها توقيع اتفاقية الصداقة والتعاون بين الطرفين بداية السبعينات.
الخبير السياسي ميثم الجنابي تحدث لاذاعة العراق الحر من موسكو عن تطور العناصر المؤثرة في العلاقات بين العراق وروسيا الاتحادية فقال:
(صوت ميثم الجنابي)
من جانبها قالت أستاذة الفكر السياسي سهى العزاوي إن مصلحة العراق اليوم توجب الانفتاح على الدول المختلفة فلم يعد العالم مغلقا على جهة دون أخرى وأوضحت:
(صوت د. سهى العزاوي)
ويذكر ان الجانب الروسي يطالب الحكومة العراقية الالتزام بعقد استثمار حقل غرب القرنة الذي ابرمته شركة لوك أويل النفطية مع النظام السابق.واعربت موسكو عن الاستياء لاعتبار بغداد العقد ملغى وطرحه في مناقصة جديدة على الشركات. والجدل حول حقل القرنة إحدى القضايا التي تعكر صفو العلاقات بين الطرفين.
الخبير السياسي ميثم الجنابي نوه الى مصداقية العلاقة الاقتصادية بين العراق وروسيا التي تدفع لإيجاد صيغ لتوطيدها مستقبلا وفصل:
(صوت ميثم الجنابي)
أستاذة الفكر السياسي سهى العزاوي نوهت الى أن روسيا وعددا من الدول وقفت ضد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة لإسقاط النظام السابق عام 2003 ، لكن الواقع اليوم يدفع لإقامة علاقات جيدة بين العراق ودول العالم المختلفة ومنها روسيا الاتحادية:
(صوت سهى العزاوي)
يذكر أن جمهورية روسيا الاتحادية كانت شطبت أكثر من %90 من ديونها على العراق والبالغة 12 مليار دولارا.

** *** **

إيطاليا تطلق متحفاً افتراضيا للآثار العراقية

سيكون بإمكان متصفحي الانترنت بعد أيام أن يزوروا عبر شاشات حواسيبهم متحفاً افتراضيا يعرض الآثار والمقتنيات التاريخية العراقية التي تعود الى عصور بداية الحضارة القديمة بما فيها تلك الآثار التي ما تزال مفقودة بعد التخريب وإعمال السلب والنهب التي طالتها عام 2003 بحسب ما نقلت صحيفة لوس انجلس تايمز.
ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني قوله "إننا نريد ان نوفر إمكانية عرض التراث التاريخي عن طريق الانترنت ..مضيفا أن الموقع سيتضمن نماذج ذات ثلاثة أبعاد و تسجيلات فيديوية وصور مختلفة للآثار العراقية المعروضة في المتاحف العالمية ".
وزير الدولة للسياحة والآثار قحطان الجبوري التقى في روما السبت وزيري الخارجية والثقافة الايطاليين وعددا من المختصين في قطاع الآثار. مصادر قالت أن الحكومة الايطالية وجهت الدعوة الى وزير السياحة والآثار لحضور اجتماع الدول الثمان الكبرى الذي سيعقد في ايطاليا في شهر مايس القادم لدعم العراق في إصدار قرارات دولية تمنع المتاجرة بالآثار العراقية والتعاون مع العراق في استعادة آثاره. يذكر أن الوفد العراقي سيفتتح مشروع (المتحف الافتراضي) الذي سيطلق عبر الانترنت برعاية ايطالية.
سفير العراق في اليونسكو محي الخطيب وفي حديث لإذاعة العراق الحر ثمَن إطلاق موقع الكتروني للآثار العراقية وعدها خطوةً عصرية تؤكد ثراء الحضارة العراقية واهتمام العالم بها:
(صوت سفير العراق لدى اليونسكو محي الخطيب)
ويقول ماسيمو كالترارو الخبير الاثاري المسؤول عن المشروع إن" المتحف الالكتروني لا يسعى الى إعادة إنشاء المتحف العراقي بل الغرض منه إظهار لمحة واسعة عن الفن التاريخي للأرض التي كانت مهد الحضارات وأصبحت بعد ذلك مركزا أدبيا وعلميا للعالم العربي خلال فترة القرون الوسطى" بحسب وصفه.
ويتزامن إطلاق المتحف الافتراضي للآثار العراقية على الانترنت مع اهتمام دولي بالآثار العراقية تمثل في تجول معرض للآثار البابلية التي جُمعت من عدة متاحف عالمية وعرضها في ثلاث ٍمن عواصم الثقافة الكبيرة : باريس وبرلين ولندن ، إذاعة العراق الحر سالت سفير العراق في اليونسكو محي الخطيب عن ما اذا كانت هذه الفعاليات منهجية ام إنها إعلان عن أهمية الكنوز الاثارية العراقية وتحذير من المخاطر التي واجهتها فأجاب:
(صوت سفير العراق لدى اليونسكو محي الخطيب)
يذكر أن التخطيط لموقع المتحف الافتراضي للآثار العراقية الذي سيطلق بعد أيام تطلب جهود نحو 100 خبير آثار ومهندس حاسبات عملوا على مدى عامين لإكمال المشروع الذي كلف نحو 1.28 مليون دولار.

على صلة

XS
SM
MD
LG