روابط للدخول

عوامل داخلية وإقليمية تزيد المخدرات ومدمنيها في العراق


أيسر الياسري – النجف الأشرف

تعد ظاهرة انتشار المخدرات وتعاطيها واحدة من أكثر الظواهر سوءا في كافة المجتمعات وتتزايد معدلات تناول المخدرات تبعا لطبيعة المجتمع ومستواه الاقتصادي والثقافي ووعيه الديني والأخلاقي ،ولكون مدينة النجف واحدة من أهم المدن التي تمتاز بتراثها وخصوصيتها الدينية عقدت هيئة البحث والتطوير في جامعة الكوفة ندوة علمية متخصصة بعنوان (( نكافح المخدرات من اجل الحفاظ على تراث مدينة الإمام علي (ع) سلطت الضوء على أسباب الظاهرة وكيفية الحد منها ومن خلال اشتراك عدد من الأكاديميين والمتخصصين ، مدير البحث والتطوير في جامعة الكوفة احمد عبد الحسين أشار إلى أن الهدف من الندوة هو مناقشة عدة جوانب سببت انتشارها في العراق .

الأسباب التي تكمن وراء انتشار المخدرات في العراق هي المحور الذي اخذ حيزا اكبر في الندوة كون أسباب متعددة اجتمعت على انتشارها فبالإضافة إلى قلة الوعي والانحدار الأخلاقي لدى بعض فئات المجتمع مضافا إليها أجندات سياسيه خارجية يرى الأستاذ في كلية القانون الدكتور علي كاشف الغطاء ان العراق أصبح اليوم حلقة الوصل بين الدول المنتجة للمخدرات وبين الدول المستهلكة .

فيما يرى البعض الأخر إن ترويج هذه السلعة في العراق يدخل ضمن أجندات خارجية غايتها تفكيك المجتمع العراقي وإسقاطه أخلاقيا وبالتالي سينتج مكسبا سياسيا في جعل العراق متخلفا وحسب الأستاذ في كلية القانون محمد غالي.

وفي إطار المعالجات للحد من الظاهرة وجد المؤتمرون إن التوعية هي النقطة الأهم والتي ستسهم كثيرا في الحد من تعاطيها ومن خلال بيان انعكاساتها على المستوى النفسي والأخلاقي والاقتصادي والشرعي وحسب مدير البحث والتطوير احمد عبد الحسين .

لكن التوعية وحدها ربما لا تجدي نفعا بدون تشريع قوانين توجه أقصى العقوبات لمن يتعاملون بها وهي قوانين لازالت معطلة في مجلس النواب العراقي فالمشاكل السياسية تشغل حيزا اكبر تحت قبة البرلمان.

على صلة

XS
SM
MD
LG