روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الخميس 26 شباط


محمد قادر

اشارت العناوين الرئيسة للصحف البغدادية الى منع السلطات العراقية النائب محمد الدايني من السفر يوم الاربعاء باعادة الطائرة التي اقلته من مطار بغداد باتجاه العاصمة الاردنية عمان، ذلك بعد ان قرر مجلس النواب بالاغلبية رفع الحصانة عنه على خلفية اتهامات وجهت اليه من قبل وزارة الداخلية.

من جهة اخرى نشرت الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان ما حذرت منه منظمة تطلق على نفسها اسم دار النشر الحر من مخاطر ما اسمته بطبخة سياسية ايرانية. اذ عبرت المنظمة في بيان لها عن (شكوكها بشأن الزيارات المتتالية لساسة ايرانيين الى العراق) وقالت (ان هذه الزيارات لا تأتي مصادفة وانما تشير الى مايدور في هذه الايام خلف كواليس السياسة الايرانية تجاه العراق)، فيما عد اكاديميون عراقيون زيارة رئيس مصلحة تشخيص النظام هاشمي رفسنجاني الى بغداد عدّوها (اهانة لمشاعر العراقيين). وطبعاً بحسب الصحيفة.

اما عناوين صحيفة المشرق فمن جهتها تقول:

الحكومة العراقية تبحث عن بدائل اقتصادية بعد انخفاض اسعار النفط

التحالف الكردستاني والتوافق يتفقان على تقاسم المناصب القيادية في ديالى

سيئول ترفع الحظر المفروض على مواطنيها وشركاتها لزيارة العراق
وفي سياق آخر..

مرضى الايدز في العراق يتعرضون للتهميش والمضايقات فور اكتشاف أمرهم

هذا وفيما يتعلق بمقالات الرأي يكتب محمد عبد الجبار الشبوط في جريدة الصباح الشبه رسمية مقالة يتناول فيها ما يشهده الاتحاد الوطني الكردستاني، حزب الرئيس العراقي جلال الطالباني، وأحد عمودي الحياة السياسية والحزبية في كردستان، ما يشهده من ازمة داخلية حادة، يخشى ان تؤدي الى انشقاق الحزب عموديا الى شقين قد يكونان متساويين. بحسب تعبيره .. مضيفاً الشبوط
بان الانشقاقات ليست بالامر الغريب في الاحزاب السياسية، الا ان اكثر ما يدعو الى القلق من هذه الازمة السياسية هو الخوف من ان تخرج الازمة عن اطارها السياسي، ليدخل السلاح طرفا في اليات ادارتها وحسمها، خاصة وان الكردي مازال مسلحاً، حتى وان تحولت ميليشياته الى قوات نظامية بموجب القانون.
والكلام بالطبع لكاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG