روابط للدخول

بحث يشير الى ان ستين بالمئة من النساء في كردستان يتعرضن الى العنف في البيت والعمل


عبد الحميد زيباري – أربيل

قالت باحثة كردية انه لحد الان تتعرض حوالي 60% من النساء في اقليم كردستان العراق الى شكل من اشكال العنف رغم مساعي حكومة اقليم كردستان الحثيثة في تقليل العنف ضد النساء في الاقليم.
وقالت الباحثة الاجتماعية والاكاديمية هتاو كريم ان المرأة لاتتعرض الى العنف فقط في اطار الاسرة وانما تتعرض للعنف في الاماكن العامة وكذلك المؤسسات الحكومية، مشيرة الى ان 23% من النساء في المؤسسات الحكومية معرضات للعنف.
وجاء اعداد هذا البحث بالتعاون بين مركز الدراسات للقضايا السياسية ووزارة حقوق الانسان في حكومة اقليم كردستان واعلن عنه في ندوة اقيمت للباحثة في اربيل.
وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قالت الباحثة هتاو كريم عن الاسباب التي دفعتها الى اعداد هذا البحث واضافت قائلة:
الوصول الى الاسباب التي تؤدي الى ممارسة العنف و ودور المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في تقليل العنف ضد المرأة .

واشارت الباحثة هتاو كريم انها توصلت الى عوامل عديدة تؤدي الى ممارسة العنف ضد المرأة وقالت: هناك العديد من الاسباب والعوامل التي تؤدي الى ممارسة العنف ضد المرأة في داخل الاسرة وخارجها من بينها العادات الاجتماعية والخلافات الزوجية والخلافات بين الاباء والابناء والمستوى المعيشي والمهنة والعوامل النفسية والمتقلبة والفشل والعوامل الدينية.

وقالت الباحثة الى ان 23% من النساء في المؤسسات الحكومية تتعرضن للعنف بينهن 3% معرضات للعنف الشديد، بينما تنفي تافكة محمد مدير عام حقوق الانسان في وزارة حقوق الانسان لحكومة الاقليم ان يكون الذي يمارس ضد المرأة في المؤسسات الحكومية بالدرجة التي اشارت اليها الباحثة وقالت:

هناك تعرض من قبل الكوادر والموظفين وهناك عنف في هذه المؤسسات ولكن ليس بالدرجة التي اشريت اليها الباحثة.

كما وجهت الباحثة اللوم الى رجال الدين بينهم علماء الدين الاسلامي في عدم العمل بجدية لتقليل العنف ضد المرأة في المجتمع، وبهذا الصدد يرد ملا بشير الحداد امام وخطيب على ماجاء في البحث ويقول:
نحن نقول ان الواقع خلاف ذلك لان الواقع يقول ان الخطباء والعلماء لعبوا دورا مهما في تقليل العنف لان الاسلام يامر بذلك وهم لم يضيفوا شيئا وانما الاسلام يامر بذلك وان كانت هناك ثمة انتقادات نقول ان الدور المناط بعلماء الدين ليس كافيا.

ويشير الحداد الى ان المرأة في العديد من الحيان تكون السبب في وقوع العنف ضدها ويضيف: ان المراة في كثير من الاحيان هي السبب في ممارسة العنف ضدها لانها قد تمارس فعلا يخالف الوقاع الذي تعيش فيه.
يذكر ان حكومة اقليم كردستان شكلت منذ سنتين لجنة عليا لمتابعة العنف ضد المرأة واسست مديريات في وزارة الداخلية لحكومة الاقليم سعيا منها في تقليل نسبة العنف ضد المرأة في الاقليم.

على صلة

XS
SM
MD
LG