روابط للدخول

اعادة أفتتاح المتحف الوطني العراقي برعاية رئيس الوزراء


حيدر رشيد – بغداد

بعد اغلاق استمر نحو ستة اعوام، اُعيد افتتاح المتحف الوطني العراقي، وجرى الافتتاح وسط احتفال رسمي حضره عدد من المسؤولين الحكوميين، ودٌعي فيه ممثلوا البعثات الدبلوماسية العاملة في العراق.
وقد قام رئيس الوزارء العراقي (نوري المالكي ) بقصّ الشريط ايذانا بافتتاح المتحف من جديد والقى كلمة بالمناسبة.
وللمتحف العراقي اهمية كبيره اكتسبها من حيث انه احتوى على اهمّ ما اجترحته الحضارات التي سكنت ومرّت بالعراق على مدى قرون طويلة.
وفي العام 2003 مع دخول قوات التحالف التي اطاحت بالنظام العراقي السابق، تعرض هذا المتحف الى اكبر عملية نهب وتخريب فقدت على اثرها الاف القطع الاثارية، ونُهبت محتويات منه لا تقدّر بثمن. وذكر وزير السياحة والاثار (قحطان الجبوري) في لقاء اجرته معه (اذاعة العراق الحرّ) اثناء اعادة افتتاح المتحف، ذكر ان نحو 15 الف قطعة اثرية امكن استعادتها حتى الان، وهناك مساع حثيثة من اجل استعادة القطع المفقودة الباقية.
وفي هذا الصددّ تم استحداث قاعة جديدة في المتحف تحتوي على القطع المستعادة، كما تمّ استحداث قاعة اخرى تضمّ اللقى والاثار التي تم اكتشافها حديثا، اضافة الى القاعات الرئيسة في المتحف والتي تحتوي على الاثار الاسلامية والاشورية والسومرية والاكدية.
وكان الافتتاح الرسمي للمتحف قد رافقته اجراءات امنية مشدّدة بغية تامين وصول الوفود والبعثات الدبلوماسية الاجنبية. كما ترافق مع الحدث حصول مضايقات ومخاشنة تعرض لها عدد من الاعلاميين اثناء تغطيتهم الصحفية ، ووجد بعض الدبلوماسيين الاجانب انفسهم عالقين وسط حشود الحمايات الرسمية والخاصة، وهو الامر الذي اضعف حدث الافتتاح تنظيميا.

على صلة

XS
SM
MD
LG