روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاحد 22 شباط


أحمد رجب – القاهرة

تصدرت متابعات الصحف المصرية للشأن العراقي ما كشف عنه سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة جون سوارز من أن إيران سبق أن عرضت التعاون مع الولايات المتحدة للإطاحة بنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين وإسقاط نظام طالبان في أفغانستان مقابل إسقاط الغرب اعتراضاته على برنامجها النووي، وما أعلنه من أن إيرانيين عرضوا صفقة لإنهاء إيران هجماتها ضد القوات البريطانية الموجودة في العراق مقابل أيضا أن يتخلى الغرب عن معارضتهم للبرنامج النووي‏، مشيرا إلى أن الحكومة البريطانية رفضت هذه الصفقة.
وأبرزت صحيفة الأهرام المسائي تحذير المنظمة الدولية للهجرة من أن نحو مليون و600 ألف نازح عراقي يواجهون مصيرا مجهولا ما لم تتدخل المنظمات الدولية لمساعدتهم، واهتمت الصحيفة بإلقاء الضوء على معاناة أولئك النازحين من البطالة ونقص الغذاء وعدم توفر سكن ملائم أو رعاية صحية كافية وما ينتظرهم من أخطار جمة.
وعلى صعيد آخر أبرزت المساء جو الخلافات والتفكك الذي يسود البرلمان العراقي، مركزة على ما كشفه النائب عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي من أن مرشح جبهة التوافق إياد السامرائي أصبح خارج دائرة المنافسة على منصب رئيس البرلمان بعد فشله في جولتي التنافس على منصب رئيس البرلمان التي أجريت الأسبوع الماضي، ونقلت ما أعلن عنه سابقا القيادي في الحزب الإسلامي العراقي عمر عبد الستار من أن مرشح الحزب عن جبهة التوافق إياد السامرائي وفقا للدستور العراقي هو الرئيس الشرعي للبرلمان، ناهيك عن اتهام البياتي لجبهة التوافق بأنها "تريد أن تفرض بالقوة مرشح الحزب الإسلامي إياد السامرائي الذي رفضته كتل سنية في البرلمان والتيار الصدري وحزب الفضيلة إضافة إلى حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي، واعتبرت الصحيفة أن تلك الخلافات قد تسفر عن زيادة التوتر بين الطوائف والأحزاب السياسية ما قد يجعل العراق على أعتاب حرب طائفية جديدة.
وأشارت من جهتها صحيفة الأهرام إلى زيارة الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو إلى بغداد للإسهام في تقديم الدعم للعراق، وفي سياق آخر أشادت الصحيفة المصرية بقرار المحكمة العسكرية الأميركية التي أصدرت حكما بالسجن مدى الحياة ضد الجندي الأميركي الذي أدين بالمشاركة في إطلاق الرصاص علي أربعة محتجزين عراقيين بينما كانت أيديهم مقيدة وعيونهم مغمضة وإلقاء جثثهم في مجري مائي ببغداد سنة 2007.

على صلة

XS
SM
MD
LG