روابط للدخول

مفهوم " الأغلبية المطلقة" أعاق فرصة السامرائي لرئاسة المجلس


حسن راشد – بغداد

تحول الجدل حول رئاسة مجلس النواب العراقي من جدل سياسي الى جدل قانوني بعد جلسة التصويت التي جرت الخميس على المرشحين لرئاسة المجلس والتي حصل بموجبها مرشح جبهة التوافق العراقية اياد السامرائي على( 136) صوتا وهو ما يقل بصوتين عن عتبة الفوز بالرئاسة، طبقا لما اعلنته رئاسة الجلسة الا ان جبهة التوافق تؤكد ان مرشحها قد فاز بهذا العدد من اصوات الحاضرين كما يؤكد المرشح نفسه اياد السامرائي في تصريح خاص لاذاعة العراق الحر.
ويوضح السامرائي ان هذا التأكيد يستند الى تفسيرات المحكمة الاتحادية للنظام الداخلي المعني بايجاد بديل لرئيس مجلس النواب المستقيل.
ويقول السامرائي الذي يشغل ايضا منصب نائب الامين العام للحزب الاسلامي العراقي انه سيلجأ الى القضاء في حال الاصرار على عدم اعلان فوزه بالرئاسة.
من جانب اخر يقول عضو اللجنة القانونية في مجلس النواب النائب محسن السعدون ان السامرائي لم يفز برئاسة المجلس استنادا الى الدستور.
ويضيف السعدون ان وجود نص دستوري صريح في معالجة هذه القضية لا يبقي مجالا لتفسيرات المحكمة الاتحادية.
وعن المرحلة المقبلة يشير عضو اللجنة القانونية ان الامر اصبح مفتوحا امام جميع الكتل لان تقديم مرشحا من المكون السني لتبدأ جولة جديدة من التصويت.

على صلة

XS
SM
MD
LG