روابط للدخول

الجزء الثاني من الحوار الذي أجراه مع الدكتور سليمان جبران للحديث عن شخصية شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري


نبيل الحيدري

نبقى مع الزميل نبيل الحيدري لمتابعة الجزء الثاني من الحوار الذي أجراه مع الدكتور سليمان جبران للحديث عن شخصية شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري فوقتا ممتعا مع برنامج (حوارات)..

الغزل عند الجواهري... "جربيني" نموذجاً
الحوار مع
الدكتور سليمان جبران

أثار شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري زوابع وثورات بسببٍ من بعض قصائده ومواقفه التي حفلت بها حياته الثرية وحتى في وجدانياته وغزله فقد تفرد بعض إشعاره في طريقة اختيار الصور وجرأة التناول، ويكفي أن قصيدته "جربيني" بصور ها الجريئة كانت سببا في مغادرته البلاط الملكي وزعل الملك فيصل الاول من شاعرنا الفذ .. يقول الجواهري في قصيدة "جربيني" :


أنا ضدُّ الجمهور في العيشِ
والتفكيرِ طُرّاً . وضدُّه في الدِّين
كلُّ ما في الحياةِ من مُتَع العيشِ
ومن لذَّةٍ بها يزدهيني
التقاليدُ والمداجاةُ في الناسِ
عدوٌّ لكلِّ حُرٍّ فطين
أنجِديني : في عالمٍ تَنهشُ " الذُئبانُ "
لحمي فيه .. ولا تُسلِميني
وأنا ابن العشرين مَنْ مرجِعٌ لي
إنْ تقضَّتْ لذاذةَ العشرين



مزيجٌ من ثورة على الأعراف وتحريضٍ على التمتع بكل مباهج الحياة وتلاوين سنوات العمر بلذائذه تحديا للعقاب الموعود ومخافته .. ويواصل الجواهري القول في نفس القصيدة :

مَتِّعيني قبلَ المماتِ فما يُدريكِ
ما بعدَه وما يُدريني
وَهبي أنَّ بعدَ يوميَ يوماً
يقتضيني مُخلِّفاتِ الدُّيون
فمَنِ الضامنونَ أنَّكِ في الحشرِ
إذا ما طلَبتِني تجديني
فستُغرينَ بالمحاسنِ رُضواناً
فيُلقيكِ بين حُورٍ وعِين
وأنا في جهنَّمٍ معَ أشياخٍ
غواةٍ بِغيَّهمْ غمروني



وترسم فرشاة الجواهري صورهُ المشاكسة والجريئة لتنضم هذه القصيدة الى مثيلاتها من قصائد الأدب المكشوف :

إئذَني لي أنزِلْ خفيفاً على صدركِ
عذْباً كقطرةٍ من مَعين
وافتحي لي الحديثَ تستملحي خفَّةَ
رُوحي وتستطيبي مُجوني
تعرِفي أنني ظريفٌ جديرٌ
فوقَ هذي " النهود" أنْ ترفعني
مؤنِسٌ كابتسامةٍ حولَ ثغريكِ
جذوبٌ كسحرٍ تلكَ العيون
إسمحي لي بقُبلةٍ تملِكيني
ودعي لي الخَيارَ في التعيين

قرِّبيني من اللذاذةِ ألمَسْها
أريني بداعةَ التكوين
إنزليني إلى " الحضيضِ " إذا ما شئتِ
أو فوقَ ربوةٍ فضعيني
كلُّ مافي الوجودِ من عقباتٍ
عن وصولي إليكِ لا يَثنيني


ألجواهري في غزله وجرأته محور حلقة هذا اليوم برنامج حوارات استكمل فيها حوارا كنا بداناه في حلقة سابقة مع الباحث الدكتور سليمان جبران صاحب كتاب "الجواهري مجمع الاضداد" اهلا بكم ...
شكرا لكم مستمعي الكرام كنا برفقة الجواهري وعالمه وشاعريته وجراته ومع ضيفنا الباحث الفلسطيني د سليمان جبران قد نتناول في حلقة مقبلة محطة اخرى من شخصية وشاعرية الجواهري الكبير هذه تحيات نبيل الحيدري التقيكم في حلقة أخرى مع ضيف آخر وحوارجديد...

على صلة

XS
SM
MD
LG