روابط للدخول

مؤتمر في دهوك حول كيفية تفعيل العلاقة بين الشعب والحكومة


عبد الخالق سلطان - دهوك

الى دهوك فتحت شعار (الحكومة من الشعب وللشعب) عقد معهد دهوك للثقافة العامة وبتمويل من المعهد الوطني الديمقراطي الامريكي "NDI" الذي يدعم نشر ثقافة الديمقراطية في دول العالم الثالث، عقد مؤتمرا موسعا لمناقشة سبل تفعيل العلاقة بين المواطن والحكومة ودور الشعب في صنع القرار السياسي. المؤتمر تضمن القاء عدد من المحاضرات ويأتي خاتمة لمشروع بدأه المعهد منذ اشهر. يذكر أن معهد دهوك للثقافة العامة مؤسسة غير حكومية تعمل في مجال نشر ثقافة المجتمع المدني والديمقراطية تأسست عام 2005 .. المزيد من التفاصيل مع مراسل اذاعة العراق الحر (عبد الخالق سلطان)..

اقام معهد دهوك للثقافة العامة وبتمويل من المعهد الوطني الأمريكي NDI مؤتمرا حول كيفية تفعيل العلاقة بين الشعب والحكومة وذلك في قاعة اتحاد أدباء الكود وبحضور نخبة من أساتذة الجامعة وعدد من أعضاء مجلس المحافظة إضافة الى مندوبي منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية وعدد من موظفي الدوائر الحكومية وبحسب قول المحامي دلكش صادق من معهد دهوك للثقافة العامة فان "هذا المؤتمر يأتي كخاتمة لمشروع طويل الأمد كان المعهد قد بدأ به قبل ستة اشهر وتضمن العديد من الفعاليات مثل إلقاء المحاضرات و ونشر البوسترات وإعداد البرامج الإذاعية والتلفزيونية حول هذا الموضوع"
صادق بين ان " الهدف من وراء هذا المشروع هو تفعيل وتعزيز العلاقة بين الشعب والحكومة وخلق مجال للحوار فيما بينهما"
عمران عمر الأستاذ بكلية العلوم السياسية في جامعة دهوك والذي ألقى محاضرة في هذا المؤتمر حول كيفية تفعيل دور الشعب في المشاركة في صنع القرار السياسي بين ان أي " سلطة تدعي الديمقراطية يجب ان تستمد شرعيتها من الشعب و ويمكن تفعيل دور الشعب من خلال البرلمان و منظمات المجتمع المدني و أيضا عبر الأعلام الحر في المشاركة في صنع القرارات السياسية"
أما الدكتور هيشا بدرخان من جامعة دهوك فقد ألقى محاضرة حول تفعيل دور الشعب في اتخاذ القرارات الإدارية حيث أشار الى انه " يجب تفعيل أقسام الإدارة العامة في كافة الدوائر الحكومية والاتصال بالمواطنين وذلك وفق مبدأ نخطط مع الشعب وليس للشعب"
وفي استفتاء خاص قام به معهد دهوك وأعلنت نتائجه في هذا المؤتمر حيث بينت ان نسبة 28% من المواطنين في دهوك يرون ان للوساطة دورها في تمشية المعاملات في الدوائر الحكومية ونسبة 18% فقط يرون ان الحكومة تعير اهتماما بطلبات وخدمات المواطنين.

على صلة

XS
SM
MD
LG