روابط للدخول

(أنت عمري) فلم قصير يتحدث عن ضحايا المقابر الجماعية ويعرض في بغداد.


حيدر رشيد - بغداد

عودة الى العاصمة بغداد حيث تم عرض فلم قصير حمل عنوان (انت عمري) على قاعة المسرح الوطني. الفلم الذي هو من تأليف الفنان (حميد الرماحي) واخراج الفنان سالم الدهشان وتناول قضية المقابر الجماعية ومعاناة اهالي ضحايا تلك المقابر, نال استحسان الجمهور رغم ان البعض رأوا أن الفلم لم يكن مستوفيا لشروط العرض الفني كونه لم يركز على الجوانب التقنية بقدر تركيزه على قضية انسانية هي المقابر الجماعية موضوعة الفلم.. حيدر رشيد مراسل اذاعة العراق الحر خضر العرض ووافانا بهذا التقرير..

لطالما كانت الحروب ومخلفاتها مادة خصبة وغنية يشتغل عليها الفنانون والادباء، ويستعيرون منها القصص والافكار في طرح نتاجاتهم الادبية والفنية.
وخلال العقدين الماضيين ، شكّل هذا الامر ظاهرة وسمت النتاج الفني في العراق ، لا سيما في مجال المسرح ، وبسبب من استمرار اثار الحروب في العراق الى الوقت الحاضر ، فلا زالت الاعمال الفنية التي تقدم (على قلتها) تتناول الاثر ذاته الذي تتركه الحرب على الانسان العراقي...اخر الاعمال التي قدمت بهذا المنحى هو فلم وثائقي بعنوان (انت عمري) وتناول قضية المقابر الجماعية واهالي ضحايا تلك المقابر ، وهي قضية ايضا من مخلفات الحروب السابقة وما تزال مستمرة .
العمل هو فكرة وتأليف (حميد الرماحي) ومن اخراج (سالم الشدهان) تم عرضه في قاعة المسرح الوطني وسط حضور جيد.
الفلم ينتمي الى جنس الافلام الوثائقية والتسجيلية وبحسب بعض الذين تابعوا العرض طرح قضية انسانية واعاد انتاجها فنيا وفق اشتراطات فنية للعمل التسجيلي ، رغم انه لم يكن محيطا بكافة تفاصيل القضية المطروحة وبأبعادها الانسانية.

على صلة

XS
SM
MD
LG