روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الخميس 19 شباط


حازم مبيضين - عمان

تقول صحيفة الغد ان رئيس الوزراء نادر الذهبي سيبحث مع نظيره العراقي نوري المالكي اﻷوضاع فـي المنطقـة، والعلاقات بين عمـان وبغـداد فـي مختلـف المجاﻻت ﻻ سيما السياسية واﻻقتصادية منها، باﻹضافة إلى ملف المعتقلين اﻷردنيين في السجون العراقية، وذلك فـي زيـارة يقــوم بهـا إلــى بغداد قبل نهاية الشهر الحالي . وتنقل عن مصدر وزاري رفيع المستوى أن ملـف المعتقليــن اﻷردنييـن فــي الســجون العراقيــة سيتصدر أجنـدة لقـاءات الـذهبي مــع المسؤولين العراقيين، فضلا عن التسهيلات التي ستقدمها الحكومة للعراقيين الراغبين بالقدوم إلى المملكة.

وتقول الدستور ان مدير عام الجمارك الاردنية أكد استعداد الدائرة لتقديم كافة التسهيلات وتذليل العقبات امام بضائع الترانزيت العابرة من الاردن الى العراق الشقيق من خلال ميناء العقبة ، وذلك في اطار ترجمة توجيهات الملك عبد الله الثاني بتقديم التسهيلات للاشقاء العراقيين والمستثمرين بما يحقق المصلحة المشتركة للجميع.

في صحيفة الراي يقول صالح القلاب إنه من غير الممكن تصور إندلاع حرب قومية بين العرب والأكراد في مناطق متداخلة من بغداد الى خانقين والى الموصل وكركوك فهذا جنون ما بعده جنون وهذا سيشعل نيران الفتن القومية في الكثير من دول المنطقة .
وتقول صحيفة العرب اليوم انه اعلن امس في العاصمة العراقية عن وفاة كاتب الدراما العراقي الشهير عبد الباري العبودي عن 65 عاما في احد مستشفيات مدينة الناصرية جنوب البلاد نتيجة اصابته بجلطة دماغية قبل اسبوع. والعبودي من ابرز كتاب الدراما على صعيد العمل الاذاعي والتلفزيوني والمسرحي ايضا. وقد الف اعمالا اذاعية وسينمائية ذات طابع اجتماعي منها فيلمي عمارة 13 للمخرج صاحب حداد ووجهان في الصورة للمخرج العراقي حسن الجنابي.

وتنشر الدستور تحقيقاً عن الحمامات البغدادية تقول فيه انها أخذت حيزا كبيرا من الذاكرة الشعبيه البغدادية ويكاد يؤكد المؤرخون أن لا احد من البغداديين لم يدخل (حمام بغداد) كما اطلق عليه. ولا يوجد حمام من حمامات بغداد له طقوس تختلف عن غيره ، لكن طباع البغداديين تكون مختلفة عموما فكل واحد يستمتع بدخول الحمام حسب مزاجه لذلك يختار البغدادي حمامه الخاص ومقهاه الخاصة وصحيفته المفضلة وحزبه وزعيمه الخاص به وشيخه الذي يفضله على الآخرين . وتعتبر الحمامات في بغداد جزءا من الحياة البغدادية والحافلة بالمعتقدات والعادات الشعبية والحكايات ، اذ لا يوجد ومنذ بداية القرن الماضي من ليس له حمامه العام الخاص الذي كان يرتاده قبل ان تصبح الحمامات شيئا من الماضي كون البيوت البغدادية أيام زمان نادرا ما تجد فيها حماما خاصا إلا عند الميسورين منهم الذين بنو قصورا ومنازل حديثة.

على صلة

XS
SM
MD
LG