روابط للدخول

ضوابط وخطط لتفعيل قوانين الضريبة في العراق


عماد جاسم - بغداد

أعلنت الهيئة العامة للضرائب أنها وضعت مجموعة من الضوابط والاجراءات لتفعيل القوانين المعطلة عن الاستيفاء الضريبي مع تحديد جداول للحدود الضريبية لكل تجارة او مهنة ووفق بينات مدروسة كما شكلت لجان خاص تحمل على عاتقها مسؤولية المتابعة والمراقبة. وتعمل الهيئة حاليا على تنظيم حملة توعية وتثقيف لدفع المواطن للمحاسبة الضريبية وعدم التهرب لانها تخص مصلحة البلد. يذكر أن الهيئة العامة للضرائب تم انشاءها بتاريخ 1982 بموجب قانون وزارة المالية لسنة 1981 بعد عملية الدمج بين مديرية ضريبة الدخل ومديرية الواردات العامة. و قد بقيت الهيئة تابعة لوزارة المالية. وهي مسؤولة عن ادارة قوانين ضريبة العقار وضريبة التركات وضريبة المبيعات وضريبة نقل ملكية للعقار..
عن هذه الضوابط والخطط تحدث لاذاعة العراق الحر رعد الجبوري الناطق الاعلامي للهيئة العامة للضرائب في سياق المقابلة التي اجراها مراسلنا عماد جاسم..

في خطوة لتنشيط القطاع الضريبي اتخذت الهيئة العامة للضرائب مجموعة ضوايط وتدابير لتفعيل القوانين المعطلة عن الاستيفاء الضريبي مع تحديد جداول عن طريق خبراء اقتصاديين للحدود الضيبية لكل تجارة او مهنة، ووفق بينات مدروسة مع تشكيل لجان اتخذت على عاتقها مسؤولية المتابعة والمراقبة
كما عملت الهيئه على حملة توعية لدفع المواطن للمحاسبة الضريبية وعدم التهرب لانها تخص مصلحة البلد
وباعتبار ان الكثير من البلدان غير الصناعية والتي ليس لها موارد تعتمد على القطاع الضريبي
وهذا ما حفز الدولة بشكل جاد للنهوض بهذا النشاط كما اوضح ذالك الناطق الاعلامي للهيئة العامة للضرائب السيد رعد الجبوري، مبينا ان الهيئة وسعت من مهامها في تكثيف الجهود لمراجعة خطط العمل وفق منضومة بينات مستحدثة عن طريق الحاسوب في كل فروع الهيئة التي تعددت في كل المحافظات العراقية.
ونعمل منذ شهرين في تعليق الجداول والبوسترات على فروع الهيئة كافة لتوضيع اليات الاستيفاء الجديدة
وحرصنا على ان يكون العمل شفافا ومقبولا ولا يثقل كاهل المواطنين والتجار ، ونعرفهم باهمية هذه الاجرائات المتشددة لتحسن اقتصاد البلد ، والتخلص من الفوضى الاستيرادية والصناعية ولنكون بمثابة البلدان المتطورة الناجحة ولا يكون الاعتماد على الموارد النفطية بل السعي للاستفادة من كل موارد البلد تعاونيا
وهناك حملة توعية وتثقيف بدءنا بها لتسليط الضوء على عملنا وضرورة كسب المواطن للمشارة في عملية التوعية والارشاد بمساهمة فنانين ومثقفين.
حيث عمت الفوضى وزاد الفساد في التخمين واستيفاء الضرائب في الاعوام الماضية
اما الان فقد حددت منافذ للشكاوى وحددت ارقام للهواتف من اجل الاخبار على المفسدين من الموضفين او من التجار والصناعيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG